ديانا بطيخة: لا شيء مستحيلاً في دبي - الإمارات اليوم

مصمّمة نظارات وإكسسوارات اقتحمت عالم النجمات والفنانات

ديانا بطيخة: لا شيء مستحيلاً في دبي

صورة

«زمن الجلوس في المنزل لانتظار فرصة عمل ولّى».. هذا ما تضعه نصب عينيها مصممة النظارات الشمسية، ديانا بطيخة، المقيمة في الإمارات، والتي قررت المزج بين ما تعلمته في الجامعة بتخصص إدارة الأعمال وموهبتها في التصميم، من خلال عرض إبداعاتها على وسائل التواصل الاجتماعي، طامحة إلى أن ترتدي فنانات وعارضات وإعلاميات من الوطن العربي من تصميماتها. وقد استطاعت ديانا تحقيق حلمها المقترن بموهبتها حين ارتدت مايا دياب وفيفي عبده وكارولينا حداد وعلا الفارس وكندة علوشن، وغيرهن، ممّا أبدعته يداها.

وها هي تمنح مشروعها الخاص كل جهدها، وتحمل تصميماتها علامتها الخاصة، وتدخل سوق المنافسة في تصميم النظارات الشمسية، كخطوة أولى، لتؤكد أنها ستعمل أيضاً على الحقائب والمجوهرات والأزياء، وكل ما له علاقة بالمرأة العصرية المحبة للتميز.

دبي الإلهام

ديانا التي تعيش في مدينة الأحلام دبي وسحرها، وعملت في مجال الأفراح والمناسبات، أدركت أن لا شيء مستحيلاً، إذ تقول: «أنظر من حولي فأرى هذا الجمال ببلاد تحدّت الصحراء، وحوّلتها إلى إمارات تزخر بالألوان والإعمار والحدائق. كل شيء حولك يجعلك تثق بقدرتك على أن تحقق حلمك، فدبي مدينة ملهمة تجعلك تبرز مواهبك». وأضافت «أحب التصميم منذ طفولتي، وكنت أحاول دائماً أن أضفي حياة على أي جماد أمامي من خلال لمساتي الخاصة، وظل هذا الشغف إلى أن قررت عرض تصميماتي على الناس»، مؤكدة أن دراستها لإدارة الأعمال جعلتها تقيم مشروعها بطريقة مختلفة، ولكي تواكب العصر وضعت هدفاً بأن تبدأ تحقيق حلمها من مواقع التواصل الاجتماعي.

البداية

قررت ديانا الترويج لأعمالها في أوساط الفنانين والإعلاميين من خلال صفحة رسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، مستهدفة بتصميماتها محبي التميز، موضحة أن «حسابات أهل الفن والإعلام على (السوشيال ميديا) متاحة للجميع، وقد بدأتً بإرسال صور تصميماتي لهم، ومن ثم النظارات الشمسية، وكانت البداية صعبة، فإقناع هذه الفئة ليس سهلاً، خصوصاً أنهم يرتدون ماركات عالمية، لكن حققتُ هدفي بالإصرار، وارتدت فنانات وإعلاميات وعارضات أزياء في الوطن العربي نظارات تحمل اسمي، لأتلقى بعد ذلك رسائل عدة من مشاهير ومحبيهم تطلب تصميماتي المختلفة»، مضيفة أن ذلك شجعها على التوسع بتصميم الأزياء والإكسسوارات والحقائب والأحذية التي ستحمل غالبيتها تيمتها الخاصة، وهي أحجار الكريستال.

وعمّا يميّز ما تقدمه عن غيره، أكدت ديانا أنه «التصميم نفسه والخام المستخدم ذو الجودة العالية والإكسسوار الذي أضيفه على القطعة، فأنا أرى تصاميمي فريدة، وتمزج بين الأناقة والرقي مع الجرأة، فضلاً عن أنها من صنع اليد».

سوق رائجة

تطرح ديانا تصميماتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، التي ترى أنها تتميز عن غيرها من الأسواق التقليدية، فتقول: «نحن نعيش عصر السرعة والتكنولوجيا التي باتت مرتبطة بمواقع التواصل، التي تجمع بين الناس من أنحاء العالم، ما يجعل التصميم أو البضاعة أسرع انتشاراً». وأضافت «هذه سوق مفتوحة ولها زبائنها، ما يجعل صاحب المشروع حريصاً على اقتناص هذه الفرصة وتلبية رغبات من وثقوا به»، مؤكدة أن «المنافسة في هذه السوق لا تتسم بالندية، فكل شخص له الحق في تقديم ما يريد، وأذواق الناس مختلفة، لذا لا تبور السلعة إلا عند تقليدها وسرقة الأفكار، ومع هذا خدمت التكنولوجيا أصحاب المواهب الذين يعرضون ما لديهم بطريقة ذكية وجذابة».

• «أحب التصميم منذ طفولتي، وكنت أحاول دائماً أن أُضفي حياة على أيّ جماد أمامي».

طباعة