«معاً نستطيع».. أنشطة متنوّعة لأصحاب الهمم في «تحدي اللياقة» - الإمارات اليوم

«معاً نستطيع».. أنشطة متنوّعة لأصحاب الهمم في «تحدي اللياقة»

صورة

قدّم «فريق أنجل وولف»، الذي يضم سفراء «تحدي دبي للياقة» برنامجاً حافلاً من الأنشطة المصممة خصيصاً لأصحاب الهمم، وذلك انطلاقاً من مساعي الفريق الذي أسّسته عائلة «واتسون» (الأب نك، والأم ديلفاين، والابنة تيا، والابن ريو)، الهادفة إلى نشر أنماط الحياة الصحية، وتعزيز دمج أصحاب الهمم في المجتمع، حيث إنه عقب تشخيص إصابة الابن ريو باضطراب «متلازمة الحذف 1q44»، التي تجعله يجد صعوبة في المشي والتواصل مع الآخرين، قررت الأسرة عدم السماح لهذا المرض بالوقوف عائقاً أمام مشاركة ريو في الأنشطة، ومضت العائلة في تطوير مجموعة من الأنشطة المجتمعية تحت شعار «معاً نستطيع». ويشارك ريو بانتظام في التمارين التي تجريها الأسرة عبر الركوب في كرسي مصمم خصيصاً للمشاركة في سباقات الجري، وفي عربة مثبتة على دراجة تسحبه خلفها في سباقات الدراجات، وفي قارب الكاياك للمشاركة في السباقات المائية. ويوم الجمعة الماضي، شارك كل من «تيا» و«ريو» في «مهرجان ترايثلون» الذي نظمته «رايس إم إي إيفنتز» على الواجهة المائية في منطقة جبل علي، سعياً إلى تحقيق هدفهما بتسجيل رقم قياسي رسمي. وخلال شهر التحدي، واصل الفريق تنظيم فعاليات أسبوعية في قرى اللياقة التي شهدت تجمع أصحاب الهمم والعائلات والرياضيين المبتدئين والمحترفين الذين شاركوا في الفعاليات الخاصة بريو، سواء كانت الركوب مع ريو (#RideWithRio) أو الجري مع ريو (#RunWithRio). وعلى رأس قائمة الفعاليات العديدة التي أعدها «فريق أنجل وولف» للتحدي، المشاركة في «إكس 3 جونيور ترايثلون»، الذي سينطلق بتاريخ 23 نوفمبر الجاري في «لا مير»، اعتباراً من الساعة الثامنة صباحاً. وكانت تيا وريو قد شاركا في الحدث العام الماضي، ويعودان هذا العام تأكيداً على التزام الأسرة تجاه الرياضة ودمج أصحاب الهمم في المجتمع، وبوصفهم نماذج يُقتدى بها في مجال أنشطة اللياقة البدنية.

 

طباعة