نهيان بن مبارك: على أرض الإمارات كلنا فائزون بـ «كأس التسامح» - الإمارات اليوم

كرّم أصحاب المراكز الأولى في البطولة

نهيان بن مبارك: على أرض الإمارات كلنا فائزون بـ «كأس التسامح»

صورة

أكد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، أن دولة الإمارات تعد نموذجاً للتعايش واحترام الآخر، مشيراً إلى أن النسخة الأولى من كأس التسامح للكريكت التي نظمت ضمن المهرجان الوطني للتسامح، هدفت إلى أن تصل رسالة التعايش على أرض الإمارات الطيبة إلى الجميع.

وكرّم الشيخ نهيان بن مبارك الفرق الفائزة بالمراكز الأولى في كأس التسامح للكريكت، عقب المبارة النهائية التي أقيمت على ملعب استاد زايد للكريكت بأبوظبي، وفاز فيها فريق لابوتيل. وشارك في البطولة 16 فريقاً محلياً يمثلون بيئات عمالية مختلفة، وينتمون إلى 20 جنسية، في إطار المهرجان الوطني للتسامح الذي نظمته الوزارة تحت شعار «على نهج زايد».

وقال الشيخ نهيان بن مبارك عقب تتويج الفائزين: «إننا جميعاً على أرض الإمارات فائزون بكأس التسامح، مواطنين ومقيمين، فقد ضربنا المثل للعالم في كيفية التعايش والتواصل والتعاون لما فيه صالح الجميع، في إطار من احترام الآخر مهما كان دينه أو جنسه أو مستواه»، مضيفاً «هكذا علمنا الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ــ طيب الله ثراه ــ بأقواله وأفعاله ومواقفه الصادقة دائماً إلى جانب التعايش والتسامح واحترام الجميع، وهكذا علمتنا قيادتنا الرشيدة بما وضعته من قواعد وأسس وقوانين لحماية كل فئات المجتمع ودعمها وتشجيعها على التعاون لما فيه صالح الوطن، وكل المقيمين على أرضه الطيبة».

وأشار الشيخ نهيان بن مبارك إلى أن كأس التسامح للكريكت ما هي إلا صورة رمزية لما يمكن أن تقدمه الرياضة، وما تتيحه من فرص للتواصل بين مختلف الجاليات والتنافس البناء والإيجابي في جو من التعايش، مؤكداً أن «هدف البطولة هو أن تصل رسالة التسامح والتعايش إلى الجميع، وأن نقول لفئة العمال إنهم دائماً في قلب اهتمامات الجميع، وأن تصل رسالتنا إلى العالم لنكون نموذجاً في التعاون والتعايش والنجاح أيضاً».

وتهدف كأس الكريكت للتسامح إلى إتاحة المجال أمام شريحة واسعة من العمال في جميع أنحاء الإمارات للمشاركة في منافسات الكريكت، واستكشاف الدور المحوري الذي تلعبه الرياضة في تجاوز الحدود بين مختلف الجنسيات والثقافات.

وتحتفي الكأس بالمبادئ والقيم الإنسانيّة النبيلة التي جسّدها الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، «طيب الله ثراه»، الذي نجح في إرساء نهج إنساني يُحتذى به، في تعزيز التلاحم والتسامح والاحترام والتعايش بين جميع فئات المجتمع.


«لابوتيل»

تأهل فريقا «السعديات فالكونز» و«لابوتيل»، إلى المباراة النهائية التي أقيمت أول من أمس، في استاد الشيخ زايد للكريكت، وفاز فيها فريق لابوتيل.

16

فريقاً من مختلف أنحاء الإمارات شاركت في كأس الكريكت للتسامح.

طباعة