مجلة «ماجد» تطل بصفحات مكتوبة بلغة «برايل» - الإمارات اليوم

احتفاء باليوم العالمي للعصا البيضاء

مجلة «ماجد» تطل بصفحات مكتوبة بلغة «برايل»

غلاف العدد الجديد للمجلة. من المصدر

في اليوم العالمي للعصا البيضاء، تحتفي مجلة «ماجد»، التابعة لأبوظبي للإعلام، في عددها الذي سيصدر اليوم، لتطل على قرائها من الصغار بصفحات مكتوبة بلغة «برايل» المخصصة للمكفوفين، وذلك بالتعاون مع دار زايد للرعاية الإنسانية.

يتضمن العدد الجديد من المجلة «بوستر» خاصاً للتعريف بأساسيات لغة «برايل»، يشتمل على الأرقام والأحرف وبعض التمارين البسيطة التي تساعد الأطفال على كتابة هذه اللغة، إضافة إلى رمز «باركود» يمكن استخدامه من خلال الأجهزة الذكية لعرض فيديو توضيحي عن كيفية كتابتها بأسلوب بسيط وممتع، وكذلك الاستماع إلى بعض قصص المجلة بطرق مختلفة عبر مسح كيو آر.

وتدور أحداث مغامرات «فطين» لهذا العدد عن هذه اللغة، بهدف تعريف الأطفال بأهميتها ودورها في نقل الثقافة للمكفوفين، إلى جانب تشجيعهم على تعلمها واستخدامها.

وتحمل صفحة «عام زايد» لهذا العدد عنوان «الرعاية الإنسانية.. مبدأ اعتنقه زايد»، وتسلط الضوء على حرص المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، على تنشئة الأطفال في بيئة أسرية صحية ومتكاملة، إذ أنشأ - رحمه الله - دار زايد للرعاية المتكاملة عام 1988، على نفقته الخاصة لتلبية احتياجاتهم وتوفير برامج تعليمية وتربوية تؤهل أصحاب الهمم للاندماج في المجتمع، وكذلك إنشاء مطبعة المكفوفين التي تعد الوحيدة في الدولة المعنية بإنتاج مطبوعات بلغة برايل.

ويضم العدد الجديد للمجلة قصيدة للشاعر محمد جمال عمرو، يرثي فيها عميد الأدب العربي طه حسين، الذي يُعد من بين أشهر الكُتاب العرب المكفوفين في القرن الماضي، وأبرز الشخصيات المؤثرة في الحركة العربية الأدبية الحديثة. وسيكون القراء، كعادتهم، على موعد أسبوعي مع قصص شخصياتهم المحببة، مثل «كسلان جداً»، و«أمونة»، و«فريق البحث الجنائي»، وغيرهم من ضيوف وشخصيات المجلة التي أُضيفت هذا العام.

 

طباعة