رمسيس وحورس يدخلان المتحف الكبير وسط حراسة مشدّدة

تمثال الملك رمسيس الثاني خلال عملية النقل. عن موقع «الآثار المصرية»

استقبل المتحف المصري الكبير بميدان الرماية تمثالين من الغرانيت، أحدهما للملك رمسيس الثاني، والآخر لحورس، قادمين من حديقة المسلة بالجزيرة، وسط إجراءات أمنية مشدّدة.

وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية، مصطفى وزيري، أمس، إن التمثالين كانا يعرضان بحديقة المسلة منذ عام 1962، إذ نقلا من منطقة آثار المطرية إلى حديقة مسلة الجزيرة، ومكثا فيها نحو 58 عاماً، وبالتعاون مع محافظة الجيزة اتخذت الإجراءات اللازمة كافة لنقل التمثالين.

من جانبه، قال المشرف العام على المتحف المصري الكبير، الدكتور طارق توفيق، إن التمثالين سيودعان في معامل ترميم الآثار الثقيلة بالمتحف، للبدء الفوري في عمل الفحوص والتحاليل اللازمة، وإعداد خطة ترميم وصيانة لهما، ليدخلا ضمن سيناريو العرض المتحفي للمتحف، ويكونا جاهزين للعرض عند افتتاح المتحف.