النقيب عنود.. من شرطة دبي إلى جائزة «الرابطة الدولية» الأميركية - الإمارات اليوم

لإنجازاتها المهنية والعلمية كخبيرة للسموم

النقيب عنود.. من شرطة دبي إلى جائزة «الرابطة الدولية» الأميركية

الجائزة تُمنح كل عام لـ 40 شخصاً من المهنيين المكلفين إنفاذ القانون من مختلف دول العالم. من المصدر

فازت رئيسة مجلس الشرطة النسائي لإسعاد المجتمع في شرطة دبي، النقيب الخبير عنود السعدي، بجائزة الرابطة الدولية لقادة الشرطة في الولايات المتحدة الأميركية، التي تُمنح كل عام لـ40 شخصاً من المهنيين المكلفين إنفاذ القانون ممن تقل أعمارهم عن 40 عاماً من مختلف دول العالم.

وهنأ القائد العام لشرطة دبي، اللواء عبدالله خليفة المري، النقيب عنود السعدي التي نالت الجائزة لإنجازاتها المهنية والعلمية كخبيرة للسموم، ودعمها للمرأة على مستوى شرطة دبي والإمارة، كرئيسة لمجلس الشرطة النسائي لإسعاد المجتمع.

وأشار إلى أن هذا الفوز ثمرة السياسة التي تنتهجها شرطة دبي تنفيذاً لتوجهات القيادة الرشيدة لتمكين المرأة، ودعمها بكل ما تملكه من مؤهلات علمية وقدرات قيادية.

وقال المري إن «المرأة غدت اليوم قادرة على المشاركة الإيجابية في البرامج التنموية، سواء كانت خدمية أو إنتاجية، وحققت نجاحات في مختلف مجالات العمل الإداري والاقتصادي والصحي والتعليمي، إضافة إلى المجالات الاجتماعية والبيئية والإعلامية، وغيرها من مجالات العمل الوطني».

وأضاف أن شرطة دبي وضعت تمكين المرأة الإماراتية في سلم أولوياتها واهتماماتها، لافتاً إلى أنها «طالما كانت شخصية قيادية مبدعة أثبتت جدارتها وتركت بصمات خالدة في مختلف الميادين، إذ وثقت المرأة الإماراتية بنفسها وبرسالتها وبقدراتها اللامحدودة على العطاء، حتى تمكنت من أن تكون رمزاً للإرادة والتحدي، وهي اليوم تمشي بخطى ثابتة، وعزيمة لا تلين، لترسيخ دورها العظيم في شتى المجالات متقلدة أرفع المناصب».

من جهتها، عبرت النقيب، عنود السعدي، عن سعادتها بهذا الفوز، وعن امتنانها للدعم الذي تلمسه وزميلاتها من حكومة الإمارات عموماً، ومن شرطة دبي خصوصاً، في كل المجالات، مؤكدة أن هذا الفوز هو إنجاز للقيادة ولكل إماراتية، لاسيما أنها كانت الشخصية العربية الوحيدة بين الفائزين في الجائزة والعسكرية الوحيدة المتخصصة في مجال علمي.

وأضافت أن «الدعم الذي تقدمه الدولة رسّخ مكانة المرأة الإماراتية لتتبوأ أعلى المناصب»، معربة عن فخرها واعتزازها بما وصلت إليه المرأة الإماراتية اليوم‏ ونيلها المراكز الأولى محلياً وعربياً ودولياً.

 

طباعة