على قنوات مؤسسة دبي للإعلام

«أبوطافش» وراميش شوكلا.. ضيفا برنامج «عام زايد»

البرنامج يقدمه محمد الكعبي. من المصدر

تستضيف حلقة الغد من برنامج «عام زايد»، على قنوات مؤسسة دبي للإعلام، المصور الهندي راميش شوكلا، ورضوان أشتي التميمي (أبوطافش)، في حلقة خاصة، أقرب إلى شهادتي مقيمين تغيرت حياتهما بعد مقابلة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، وحالفهما النجاح والتفوق على يد قائد كبير كان قريباً من الجميع.

وتتوقف الحلقة في الجزء الأول عند مجموعة من الشهادات للمصور الصحافي الهندي راميش شوكلا، الذي ابتسم له الحظ، وبدأ يخط طريقه نحو النجاح مع التقاط صورة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، أثناء توقيع مرسوم قيام دولة الاتحاد في عام 1971، إذ أثنى عليه المغفور له بكلمتي: «أنت فنان».

أما الجزء الثاني من الحلقة فيتوقف عند شهادات لرضوان التميمي الفلسطيني، الذي قدم إلى إمارة أبوظبي في عام 1965، وتغيرت حياته بعد لقائه المغفور له الشيخ زايد، الذي قدم له الدعم المادي والمعنوي، إذ افتتح مشروع مطاعم تحمل اسم (أبوطافش)، وهو الاسم الذي لقبه به الشيخ زايد، طيب الله ثراه، إذ كانت وراء هذا الاسم قصة جميلة يرويها أثناء الحلقة.

ويركز البرنامج، الذي يقدمه الإعلامي الإماراتي محمد الكعبي، على المبادرات والفعاليات التي يمكن من خلالها توثيق رؤية «عام زايد» تلفزيونياً، كما يستضيف عدداً كبيراً من شخصيات الرعيل الأول التي عاصرت المغفور له الشيخ زايد، إلى جانب عدد من الشخصيات الرسمية والاجتماعية، التي تبرز مكانة شخصية الشيخ زايد التاريخية، ومبادئ المغفور له وقيمه العالمية كمثال لواحد من أعظم الشخصيات القيادية في العالم، ومن أكثرها إلهاماً، في صبره وحكمته ورؤيته الثاقبة.

يشار إلى أن برنامج «عام زايد»، يعرض كل جمعة على شاشات قنوات مؤسسة دبي للإعلام في بث مشترك ابتداء من الساعة 14:00، وهو من إخراج محمد آل رضا، والمنتج المنفذ فتيحة شواط، التي تتولى أيضاً مهمة الإعداد، والإشراف لعبدالله السركال.

- راميش شوكلا ورضوان

أشتي التميمي،

حالفهما النجاح

على يد قائد كبير.