«الشارقة السينمائي للطفل» يستضيف 12 فيلماً في عرضها الأول - الإمارات اليوم

بمشاركة صنّاع عالميين من 17 دولة

«الشارقة السينمائي للطفل» يستضيف 12 فيلماً في عرضها الأول

صورة

يستعد مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل لانطلاقة قوية لدورته السادسة هذا العام (14 إلى 19 الجاري)، باستضافة العرض الأول العالمي لـ12 فيلماً تعالج قضايا مرتبطة بالطفولة، ستة منها أعدّها طلبة موهوبون.

ويوفر المهرجان، الذي يعد الأول من نوعه للأطفال في الدولة والمنطقة، منصةً عالميةً لصنّاع الأفلام لعرض نتاجهم السينمائي أمام الجمهور للمرة الأولى، ضمن خمس فئات تشمل: أفلام الطلبة، التي تقدم هذا العام ستة أعمال تعرض للمرة الأولى من أربع دول، والأفلام الدولية القصيرة، والأفلام الروائية الطويلة، وأفلام الـ«أنيميشن»، والأفلام العربية القصيرة.

ومن أبرز الأعمال التي تعرض للمرة الأولى، على مستوى العالم، ضمن فئة أفلام الطلبة، فيلم الرسوم المتحركة الصامت «متاهة القلب»، من إخراج مريم خياط، وهي معدّة برامج رسوم متحركة تتميز بتعلّمها الذاتي، ومتخصصة في الإنتاج المرئي والرقمي، من المملكة العربية السعودية؛ وفيلم «الفراغ المرصّع بالنجوم»، وهو فيلم رسوم متحركة خيالي منسوج على منوال حكاية «أليس في بلاد العجائب»، من إخراج إيثار باعامر، خريجة جامعة «عفّت»، من المملكة العربية السعودية؛ إلى جانب فيلم «شكول»، من إخراج صانعة الأفلام ورائدة الأعمال الشابة أبرار قاري، وهو فيلم باللغة العربية، ويروي قصة مجموعة من الأشكال الهندسية التي تدبّ الحياة فيها فجأة لتبدأ البحث عن حريتها.

ويعرض أحمد الحداد، وهو رسام وحاصل على بكالوريوس في الفنون الجميلة من مصر، فيلم رسوم متحركة قصير مدته ثلاث دقائق بعنوان «لقطة»؛ وفيلم «بلد عالمي»، وهو فيلم قصير عن الحرب من إخراج محمد برزوعي، من مواليد عام 1994، وهو صانع أفلام وممثل مسرحي من إيران، ويلقي هذا الفيلم الضوء على ويلات الحرب ومعاناة الناس من الأزمات التي تولّدها الحروب.

كما يقدم المهرجان أيضاً العرض الأول في العالم لفيلم «المنفصلة»، لصانع الأفلام الهاوي، أليكسس جوش، من الفلبين ومقيم في الإمارات، ويتناول الفيلم التأثيرات السلبية الناتجة عن العيش في عصر الثورة الرقمية.

وضمن فئة الأفلام الدولية القصيرة، يعرض المهرجان الفيلم العائلي القصير «قصة الكعكة»، من إخراج روكشانا تبسم، من الهند، وهي صانعة أفلام وخريجة معهد السينما والتلفزيون الهندي (بونه)، كما أنها متمرسة في أداء الرقص الكلاسيكي؛ وفيلم «الشوكولا»، وهو فيلم رسوم متحركة صامت قصير مدته 12 دقيقة من إخراج صانع الأفلام مهدي حيدري، من إيران، ويروي فيه حكاية فتى كان عليه أن يواجه بشكل يومي التصرفات القاسية التي تأتي بها عائلته، وفي طريقه إلى المدرسة، يقابل الفتى سيدة مُسنّة لطيفة تقدم له الشوكولا، ومن بين الأعمال الأخرى التي صنعها المخرج «أجول» و«السحابة».

وفي فئة الأفلام الروائية الطويلة، يعرض المخرج الإيراني الشاب محمد رضا خيرادماندان، فيلمه «بعد 21 يوماً»، وهو دراما اجتماعية تروي قصة فتى يتمتع بقدرات غامضة، ويحلم بصنع باكورة أفلامه، إلا أنه يواجه عقبات تعترض طريقه، فوالدته مريضة بالسرطان، وهو يساعد في دفع ثمن أدويتها بالاعتماد على ما يجنيه من عمله في غسيل السيارات.

وفي فئة أفلام الأنيميشن، يقدم المهرجان عرضاً أول لفيلم الخيال القصير «القطار»، للمخرج الإيراني جواد ماتوري، المتخصص في مجال السينما والمسرح من طهران. كما يعرض فيلم «الوحش الأسود»، للمخرجة الإيرانية ريحانة كافوش، الذي تروي فيه حكاية امرأة مسنّة تشعر بالوحدة، وتبحث عن صحبة تبدد هذا الشعور، وبالفعل تجد غايتها بين المخلوقات والوحوش القابعة في أعماق البحر.

وضمن فئة الأفلام العربية القصيرة، يعرض فيلم «0-1» من إخراج ندى الأزهري، وهي مخرجة مصرية مقيمة في أبوظبي، والفيلم عن واقعة تكشف فيها فتاة مراهقة عن حبها لشخص عبر رسالة نصية قصيرة، لكنها ترسلها خطأً إلى هاتف والدها.

وأشارت مؤسسة «فن»، الجهة المنظمة للمهرجان، أن برنامج العروض يتضمن تقديم العرض الأول لـ34 فيلماً من الشرق الأوسط، بالإضافة إلى سبعة أفلام من الإمارات، وفيلم واحد من منطقة الخليج، ليصل إجمالي الأفلام التي ستعرض أول مرة، من خلال شاشة المهرجان، إلى 54 فيلماً من 17 دولة. وتشمل قائمة الأعمال السينمائية التي يستضيف المهرجان عروضها الأولى: إسبانيا والهند والبرازيل وإيطاليا وبلجيكا وروسيا وجورجيا وألمانيا وسلوفينيا ولبنان وفرنسا وأيرلندا والمملكة العربية السعودية ومصر والولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة وإيران.


المهرجان يوفر منصةً عالميةً لصنّاع الأفلام لعرض نتاجهم السينمائي.

6

أعمال عالمية من صنع طلبة، و7 أفلام من الإمارات.

طباعة