عارضة أزياء باكستانية تشنق نفسها بسبب مضايقات الانترنت

صورة

عُثر على عارضة الأزياء الباكستانية  Anam Tanoli معلقة بحبل شَنقت به نفسها في غرفة نومها ببيت عائلتها في مدينة "لاهور"،  واتضح أن ما دفعها إلى الانتحار مضايقات متنوعة تعرضت لها على الانترنت، ولم تقو على تحملها.

وبحسب صحيفة ( Apna Pakistan) الباكستانية، واسعة الانتشار، فإن أم عارضة الازياء قالت، في بيان لها، "كانت ابنتي تحت ضغط عقلي، وكان لديها موعد محدد في اليوم نفسه مع طبيب نفسي".

لكن تحقيقات وسائل الإعلام لمحت إلى وجود سبب آخر لانتحارها، الذي سبقه نشرها لفيديو حذرت فيه متابعين لحساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي من القيام بالإزعاج والمضايقات.

وتوجهت الفتاة بكلامها إلى من يمارسون المضايقات داعيةً إياهم للكف عما يفعلون، ووصفت إزعاجهم بالعمل السيئ وبأنه أسلوب جبان، لكنها في نهاية المطاف لم تر حلا إلا بحبل أنهت به حياتها.

ولا تزال شرطة "لاهور" عاصمة ولاية البنجاب في الشمال الشرقي الباكستاني تحقق بانتحارها للآن.