مصر: اكتشاف مبنى أثري ضخم في ميت رهينة

المبنى تبلغ أبعاده 17 متراً في 14.5 متراً. أ.ب

أعلنت وزارة الآثار المصرية، أمس، عن اكتشاف مبنى أثري ضخم في منطقة حوض الدمرداش قرب متحف ميت رهينة في محافظة الجيزة.

وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، مصطفى وزيري، في بيان، إن «بعثة أثرية نفذت خطة حفائر شاملة للموقع خلال العام الجاري، حتى نجحت في الكشف عن مبنى ضخم تبلغ مساحته 17 متراً في 14.5 متراً».

ورجّح مصطفى وزيري أن «المبنى يمثل جزءاً من الكتلة السكنية للمنطقة، وهو مبنى من قوالب الطوب اللبني المدعمة بكتل ضخمة من الأحجار الجيرية، شيّدت أساساته وأسواره الخارجية والدرج الداخلي له بقوالب الطوب الأحمر».

من جانبه، قال رئيس الإدارة المركزية لآثار القاهرة والجيزة، عادل عكاشة: «لقد عثر أيضاً على مبنى ملحق بالمبنى الأول من الناحية الجنوبية الغربية، عبارة عن حمام روماني كبير، وحجرة ربما كانت تستخدم لممارسة الطقوس الدينية، التي تشير إلى فكرة وجود المقاصير المنزلية».

وأضاف أن «المبنى له مدخل من الجهة الشرقية مشيّد من كتل صخرية من الحجر الجيري، وعلى يمين المدخل يوجد مدخل آخر يؤدي إلى صالة».

وتأمل مصر أن تؤدي تلك الاكتشافات إلى تنشيط السياحة، التي تشهد تعافياً بشكل ملموس، لكن معدلاتها لم تصل إلى ما كانت عليه من قبل.