مصر: الشمس تضيء الأعمدة الثمانية بالاعتدال الخريفي

تعامدت الشمس، صباح أمس، على معابد هابو الفرعونية غرب الأقصر بجنوب مصر، فيما يسمى بيوم الاعتدال الخريفي، إذ تتساوى ساعات الليل بالنهار.

وتسللت أشعة الشمس، لتضيء الأعمدة الثمانية التي نقشت عليها صور الملك رمسيس الثالث، وهو يقدم القرابين في الصالة الثانية من بهو الأعمدة بمعابد هابو، التي تعد من أكبر المعابد في مصر القديمة. كما ربطت أشعة الشمس بين معابد الكرنك الشهيرة في شرق مدينة الأقصر، ومعابد هابو في غرب المدينة، بزاوية 90 درجة، في ظاهرة وصفها الباحثون بالفريدة، لتضيء رحلة انتقال آمون من مقره وسط معابد الكرنك إلى جبانة طيبة في البر الغربي للأقصر، لزيارة الأسلاف القدامى، الذين دُفِنوا في معابد هابو، وهو الانتقال الذي عُرِفَ قديماً باسم «مواكب الاحتفالات العشرية» في مصر القديمة.

وقال الباحث المتخصص في رصد الظواهر الفلكية بالمعابد المصرية القديمة، الدكتور أحمد عوض، إن ظاهرة تعامد الشمس على أعمدة ولوحات الملك رمسيس الثالث في معابد هابو، وربط أشعة الشمس بين معابد الكرنك ومعابد هابو، تتكرر مرتين في العام، الأولى في يوم الاعتدال الربيعي في يوم 21 مارس، والثانية في يوم الاعتدال الخريفي الذي يوافق 21 سبتمبر من كل عام.