الوسمي يعود بـ «الذكرى».. وينتظر دعم جمهوره - الإمارات اليوم

أطلق الأغنية بعد غياب طويل عن الساحة الفنية

الوسمي يعود بـ «الذكرى».. وينتظر دعم جمهوره

صورة

بعد غياب طويل عن الساحة الفنية، يعود الفنان الإماراتي، عبدالله الوسمي، الذي أطلق أغنية جديدة حملت عنوان «الذكرى» على طريقة «الفيديو كليب»، في مفاجأة كشف عنها الفنان لجمهوره، في قناته الخاصة على «يوتيوب»، وحظيت الأغنية بتفاعل واضح من الجمهور وروّاد مواقع التواصل، وكذلك من رفاق الدرب، وزملاء الوسط الفني الذين رحبوا بعودة الوسمي.

«الإمارات اليوم» واكبت إطلاق الأغنية، وتواصلت مع الوسمي الذي أكد أن «الرجوع إلى التراث، كما يعلم الجميع، ليس جديداً علي كفنان، فأغلب أعمالي تغنت بالتراث الإماراتي الأصيل وجمالياته، إذ قدمته، ومازلت، برؤية أتمنى أن تكون مجددة، تتبنى طريقة عصرية ومبتكرة أرجو أن تنال إعجاب الجمهور وتشجيعه».

وأضاف «تندرج أغنية (الذكرى)، التي طرحتها في قناتي الخاصة على (يوتيوب) في هذا الإطار نفسه، الذي أستعيد فيه بين فترة وأخرى مقاطع من أغانٍ قديمة، ركزت فيها هذه المرة على جمع أربعة مقاطع مختارة من أربع أغانٍ للفنان، علي بن روغة، تم ترتيبها وتنسيقها في استوديوهات التسجيل الخاصة، مع فريق عمل من العازفين، وقيادة ناجحة من الملحن، عبدالله المعمري، فيما أشرف على عملية التصوير وإخراج الفيديو الكليب الجديد للأغنية، المخرج الصديق جاسم الجسمي، الذي وضع رؤيته الخاصة في الأغنية، وقدمها بهذه الرؤية التي شاهدها الجمهور».

أما الأغاني التي تم انتقاؤها، فهي، حسب الوسمي: «يا علي» و«تختلي بالشوق» و«البارحة» و«تصاويب الهوى»، وهي أغانٍ قديمة معروفة ومتميزة لاقت استحسان الجمهور، وتقدم اليوم بطريقة مصورة وبرؤية متجددة يتمنى الوسمي أن تنال الإعجاب.

لون «مبتكر»

وعن الفكرة التي تم منها استيحاء هذه «الكوكتيلات الغنائية» التي اهتم فيها الوسمي بإحياء التراث وبث الروح فيها عبر لون مبتكر اختار أن ينخرط فيه الوسمي لينعت به عودته إلى الساحة الفنية ومشروعاته الجديدة، قال الفنان الإماراتي: «لقد قدمت هذا اللون الفني المستوحى من التراث المحلي أربع مرات سابقاً، ولا أنكر سعادتي بنجاح التجربة الجديدة التي خضتها، وبصراحة وليس تفاخراً، أعتبر أنني سجلت نجاحاً لافتاً أفتخر به في هذا اللون الذي أحسّ أنه الأقرب إلى قلبي، بعد أن وفقت - والحمد لله - في أدائه بالشكل المطلوب، ألا وهو الشكل التراثي الشعبي الأصيل الذي عرفني به الناس وأحبوني فيه».

وتابع: «حتى عندما عدلت عن قرار الاعتزال، وأعلنت رجوعي للساحة الفنية، شعرت بأنه يفترض بي تقديم هذا الكوكتيل التراثي الذي أستعيد فيه سحر وألق الأغاني المحلية الأصيلة، التي لم ينطفئ بريق سحرها ولا عشقها في قلب المستمع الإماراتي بشكل عام، ولعلني أتحسب اليوم من هذا التأخير، الذي سجلته غير متعمد طوال هذه الفترة، لتكريس هذا اللون الغنائي المبتكر، بعد أن لمست بنفسي وقعه الكبير على الجمهور، والضجة الكبيرة التي أحدثها بين فئات الجمهور، مباشرة بعد ساعات من طرحه».

أصداء النجاح

سجل فيديو كليب الأغنية، التي بادر الوسمي بطرحها أخيراً على مواقع التواصل الاجتماعي وقناته الخاصة في «يوتيوب»، صدى تجلى في نسبة المتابعات على «إنستغرام»، فيما وصل عدد مشاهدات فيديو الأغنية على «يوتيوب» حاجز إلى 11 ألف مشاهدة خلال بضع ساعات من طرحها، وهو نجاح وصفه الوسمي قائلاً: «سعيد جداً برسائل التهاني التي وصلتني من الأصدقاء والمعارف والزملاء، سواء على (سناب شات) أو (إنستغرام)، والتبريكات التي أوردوها على فيديو الأغنية، كما أسعدتني التعليقات الإيجابية وعبارات التحفيز التي خصني بها المتابعون والجمهور، وما جسده من تفاعل عبر نشر كليب الأغنية على صفحات جمهوري على مواقع التواصل، وهذا كفيل بأن يشعرني بالشكر والامتنان على كل هذا الاحتفاء».


تحفيز رفاق الدرب

أعرب زملاء الوسمي وأصدقاء الدرب عن فرحتهم ومساندتهم للفنان، عبر خطوات تحفيزية أعربوا فيها عن إعجابهم بجديده وخطواته الفنية الثابتة، إذ بادر الفنان الإماراتي، هزاع الرئيسي، بإعادة نشر «الفيديو الترويجي» للأغنية، قبل يوم واحد من طرحها، في صفحته الخاصة على «إنستغرام»، مرفقاً إياها بعبارات تشجيعية للوسمي، داعياً جمهوره إلى متابعة العمل. وبلهجة إشادة صريحة، سجل سفير الألحان، الفنان فايز السعيد، إعجابه بالأغنية الجديدة على «إنستغرام» قائلاً «والله اشتقنا لهالأعمال يابوذياب».

وقال الوسمي: «لا يسعني إلا أن أشكر صديقي الفنان هزاع والصديق فايز السعيد وأيضاً فاضل المزروعي، وكل فنان زميل ساندني في مشواري، وهذا ليس غريباً على أخلاقيات الفنانين الإماراتيين الراقية والمودة الدائمة التي تجمعهم».

جديدي.. قريباً

بعد عدد من الأعمال الخاصة التي طرحها الوسمي على الساحتين الفنيتين المحلية والخليجية، تمثلت في أغنية «الجزيلات» و«نور عمري» و«اشتقتلك»، ينشغل الفنان حالياً بالتحضير لعمل جديد سيطرحه قريباً جداً لجمهوره، في الوقت الذي يعد الوسمي جمهوره بألبوم فني لاحق، يقول إنه لن يستعجل طرحه على الساحة، وسيضم ألواناً غنائية إماراتية تنهل من اللونين التراثي والحديث، وسيشهد تعاملات جديدة مع أسماء مختلفة في الكلمات والألحان.

 الوسمي:

أفتخر بأدائي الشكل التراثي الشعبي الأصيل، الذي عرفني به الناس وأحبوني فيه».

فايز السعيد:

«والله اشتقنا لهالأعمال يابوذياب».

طباعة