الجلسة طرحت مبادرات للربع الأخير من «عام زايد»

عصف ذهني في «الفجيرة الثقافية»

نظمت جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية، في مقرها بالفجيرة، مساء أول من أمس، جلسة عصف ذهني لأعضاء مجلس إدارتها وجمعيتها العمومية والعاملين فيها.

خلال الجلسة طرح عدد من المقترحات لفعاليات الربع الأخير من «عام زايد» التي تندرج تحت مبادرات الجمعية، مثل: «واحة حواء»، «مجلس الطفل»، «بيت الشعر»، «برزة الرياضيين»، و«المقهى الثقافي»، وذلك بحضور رئيس الجمعية خالد الظنحاني.

وناقشت الجلسة، مجموعة من الفعاليات التي تُعنى بالشؤون الثقافية، والطفل، وأنشطة تختص بحفظ النعمة، وأخرى توعوية للشباب تركز على أهمية ترسيخ مفاهيم المحافظة على الهوية الوطنية والعادات والتقاليد والموروث التراثي، بالإضافة إلى أنشطة متنوعة تسلط الضوء على مواهب الشباب والأدباء والمثقفين، ومنها ما تهتم بالمسنين والمتقاعدين، إلى جانب فعاليات معنية بالثقافة الرياضية. وقالت المدير التنفيذي لجمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية آمنة الظنحاني، إن «الجمعية تحتضن مبادرات عدة، بحيث يقدم كل مسؤول مبادرة مجموعة مقترحات تتناسب مع توجهات الجمعية، فالعصف الذهني يعد وسيلة لتوليد أفكار، وكل فكرة تولد أفكاراً أخرى، عبر التشاور والتحاور، وبعد ذلك يتم تقويم الأفكار من قبل أعضاء مجلس الإدارة، التي تخدم مختلف شرائح المجتمع، ثم تنفذ»، مشيرة إلى المكانة الثقافية التي تحتلها الجمعية اليوم، والتي يتوجب على جميع الأعضاء والعاملين في الجمعية المحافظة على هذه المكانة والارتقاء بها إلى الأفضل.

المبادرات ستركز على

أهمية ترسيخ مفاهيم

المحافظة على الهوية

الوطنية والعادات

والتقاليد والموروث.