«الإمارات للبيئة» تحتفل بأبطال «إعادة تدوير»

ريم تجمع 1782 كغم من الورق وتسهم في إنقاذ الشجر

المرعشي خلال تكريم ريم. من المصدر

احتفت مجموعة عمل الإمارات للبيئة، أمس، في دبي بالفائزين في حملتها لجمع وإعادة تدوير النفايات: «إعادة تدوير.. تشجير.. تكرير».

وفاز عن فئة الشركات «برايد جروب عجمان» بجمعها 13 ألفاً و610 كيلوغرامات من الورق، وعن فئة المؤسسات التعليمية المدرسة الأميركية في دبي بجمعها 5755 كيلوغراماً، فيما فاز عن فئة الأفراد، ريم مجاهد حاج، بجمعها 1782 كيلوغراماً.

وقالت رئيسة المجموعة، حبيبة المرعشي، إن إطلاق المجموعة لحملتها «إعادة تدوير.. تشجير.. تكرير»، جاء بالتعاون مع اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، مشيرة إلى أن الحملة هدفت إلى إشراك الطلبة والأكاديميين والشركات، وتشجيعهم على اتخاذ إجراءات للحد من تدهور الأراضي، لافتة إلى أن فكرة المشروع تمثلت في جمع كميات محددة من الورق، ما يساعد على التقليل من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، والتقليل من عدد الأشجار التي تقطع، وبالتالي تقليل الضغط على الموارد الطبيعية ومكافحة التصحر.

ونوهت المرعشي بأن الهدف من المشروع هو خلق الوعي على المستوى المجتمعي والمؤسسي بضرورة الحفاظ على البيئة، من خلال إشراك كل شرائح المجتمع المحلي في نشاط بنّاء يهدف إلى تحقيقه.

وأشارت إلى أن المشاركين أودعوا أكثر من 132 ألفاً و709 كيلوغرامات من الورق خلال شهر واحد، وأدت إعادة تدوير هذا الورق إلى تخفيف 510 أطنان مترية من غاز ثاني أكسيد الكربون، وإنقاذ 2241 شجرة من القطع.

وكرمت المرعشي 75 طالباً وطالبة، و22 منظمة مؤسسية، و20 مؤسسة أكاديمية، مع تمكين الفائزين من زراعة شجرة معمرة محلية باسمهم ضمن فعالية «لأجل إماراتنا نزرع»، في شهر ديسمبر المقبل.

ودعت المرعشي أفراد المجتمع إلى جعل ممارسات إعادة التدوير سمة منتظمة على مدار العام، منوهة بأهمية التعاون الشامل لاستعادة وتأهيل الأراضي المتدهورة، والإسهام في تحقيق أهداف التنمية المستدامة الشاملة.

132

ألفاً و709

كيلوغرامات من

الورق، جمعها

المشاركون خلال

شهر واحد.

حبيبة المرعشي:

«على أفراد المجتمع

جعل ممارسات

إعادة التدوير سمة

منتظمة على مدار

العام».