تنتج نحو 90% من الثروة المائية في أوروبا

جبال الألب.. سحر الطبيعة يستقطب 12 مليون سائح سنوياً

صورة

تعتبر سلسلة جبال الألب أعظم جبال في أوروبا وأعلاها. تقع في وسط القارة، وتمتد عبر سبع دول، بطول 1200 كلم وعرض 260 كلم. وتعتبر خزان أوروبا للمياه العذبة ومياه الري والطاقة الكهرومائية، حيث إنها تنتج نحو 90% من الثروة المائية في القارة. من هناك تنطلق معظم الأنهر وروافدها (الدانوب، الراين، رون، تيكينو) لتعبر السهول الأوروبية، قبل أن تصب في مختلف البحار المحيطة بأوروبا: البحر الأسود، البحر المتوسط، المحيط الأطلسي، وبحر الشمال.

قبل أن يصلها 120 مليون سائح سنوياً للتمتع بسحرها، كانت منطقة جبال الألب تعتبر مقصداً للعديد من الكتاب والشعراء والموسيقيين خلال الحقبة الرومانسية التي اجتاحت أوروبا.

حيث حولت عائلات أكواخاً ريفية تملكها إلى نُزُل وفنادق لاستراحة الزوار وجذب السياحة إلى سويسرا. ومن بينهم عائلة شيرتس الفخورة بامتلاك فندق «غاتشاد بالاس»، حيث عملت على تحسين وحدات الإقامة، ما دفعها إلى العمل على تجديد الأجنحة وتحديثها مع استثمار بقيمة مليونَي فرنك سويسري. ومن هذا المنطلق استوحت المهندسة المعمارية الإنجليزية الشهيرة، مارينا نيكلز، تصميم الأجنحة الجديدة من ألوان الفندق والأقمشة والمواد المستخدمة فيه. وقامت مالكة الفندق، أندريا شيرز، بتجهيز الغرف بأحدث وسائل التكنولوجيا والمعدّات لضمان راحة النزلاء وتلبية جميع احتياجاتهم.

الفندق المستوحى من القصور التي نقرأ عنها في القصص الخيالية، يقع على سفح الجبل المطلّ على منطقة بيرنيز أوبرلاند ، ويعود تاريخ هذا الفندق إلى أكثر من قرن من الزمان، ويجري تجديد ديكور الغرف والأجنحة بشكل مستمر بما يتناسب مع احتياجات جميع النزلاء، بما في ذلك تخصيص طائرة هليكوبتر تأخذ السائح إلى المرتفعات لتناول وجبة الغداء.

لا تحتاج في هذه المغامرة المشوقة إلى انتعال أحذية خاصة للتزلج أو التنزه لمسافات طويلة، ما عليك سوى أن تتمتع بالجرأة الكافية للصعود إلى المرتفعات وتُحضّر نفسك لتناول أشهى الأطايب! ستأخذك طائرة الهليكوبتر في رحلة إلى ماترهورن، بينما تستمتع على متنها بمشروب فوّار ووجبة غداء شهية على ارتفاع 3000 متر فوق سطح البحر.

تشمل باقة فندق غشتاد بالاس المميزة إقامة لمدة ليلتين، ورحلة في الهليكوبتر لمدة ساعة واحدة في أنحاء ماترهورن، بما في ذلك أشهى المأكولات والمشروبات، مع وجبة غداء في مطعم ريفيوج ليسباس في منطقة التزلج «غلايشير 3000».