توقيف عيضة المنهالي في المغرب.. شائعة مغرضة - الإمارات اليوم

توقيف عيضة المنهالي في المغرب.. شائعة مغرضة

عيضة المنهالي: أنا بخير وأستمتع بعطلتي السنوية. أرشيفية

نفى سفير الألحان الفنان الإماراتي فايز السعيد، الشائعات التي تم تداولها أمس على وسائل التواصل الاجتماعي وعدد من وسائل الإعلام المكتوبة في المغرب، حول خبر احتجاز الفنان الإماراتي عيضة المنهالي من طرف قوات الأمن بمراكش. وأكد السعيد لـ«الإمارات اليوم» أنه «لا صحة لما يتم تداوله عن خبر احتجاز الفنان الإماراتي في المغرب»، وأنها مجرد شائعات مغرضة أرادت أن تطال سمعة فنان محبوب. وقال السعيد: «لقد اتصلت شخصياً بصديقي الفنان عيضة المنهالي في مكان إقامته بالمغرب، وأكد لي أنه بخير، وأنه بصدد الاستمتاع بعطلته السنوية بين أصدقائه وأحبابه من أهل المغرب، وعبر لي عيضة عن سعادته الكبيرة بتواجده بين أهله وأصدقائه المغاربة الذين يتشرف بوجوده بينهم على أرض المغرب الأقصى العزيز، الذي تربطه علاقات أخوة وصداقة قديمة ومستدامة بدولة الإمارات العربية المتحدة وأهلها». وأضاف «يؤسفني فعلاً أن يتم بث مثل هذه السموم والاصطياد في المياه العكرة، وتشويه سمعة الفنانين بشائعات مغرضة عارية من الصحة، ولا تمت للواقع بأي صلة».

وكانت بعض المواقع الفنية المغربية وعدد من الصفحات الفنية الناشطة على مواقع التواصل الاجتماعي تناقلت مزاعم اعتقال الفنان على خلفية قضية جمعت عدداً من الأشخاص لم يتم تحديد عددهم، من بينهم الفنان والشاعر الإماراتي عيضة المنهالي، حيث ألقي القبض عليهم في وقت متأخر من ليلة السبت الماضي، بناء على شكوى من الجيران، ومن المقرر تقديم الفنان والشبان المحتجزين الذين تم ضبطهم معه إلى النيابة العامة للنظر في التهم الموجهة إليهم. في الوقت الذي خرجت مصادر إعلامية مطلعة في المغرب لتكذيب الخبر ونفيه، كاشفة عن حقيقة عملية القبض على الفنان «المزعومة» بعد أن أفادت بتواصلها مع مصدر أمني في مدينة مراكش المغربية، الذي بادر بتكذيب الخبر ونفي صحة هذه المزاعم، مؤكداً أنه لا أساس لها من الصحة.

 

طباعة