«الحشاشين».. أزمة متوقعة بين وحيد حامد وعادل أديب

عادل أديب. أرشيفية

أعلن المخرج المصري عادل أديب عن عزمه القيام بإخراج مسلسل ضخم بعنوان «الحشاشين» يكتب قصته والسيناريو والحوار السيناريست باهر دويدار، مؤلف مسلسل «كلبش» الذي حقق به نجاحاً كبيراً، وأرسل أديب بياناً صحافياً لكل المواقع والمنصات الإعلامية عن مشروعه. وجاء في البيان أن المسلسل سيكون ثلاثة أجزاء، وأنه حلم عمره. ويتوقع ان يقوم ببطولته العديد من نجوم الوطن العربي معاً، وسيتم تصوير هذه الأجزاء كلها في دول شرق آسيا، وعلى رأسها دولة أوزبكستان.

وأكد عادل أديب أن موضوع المسلسل كان حلمه منذ أول لحظة تكلم فيها الراحلان العظيمان سيد حجاب وعمار الشريعي، في احدى الجلسات الفنية التي حضرها وهو يدرس في السنة الأولى من أكاديمية الفنون، ومنذ اللحظة الأولى أُغرم بها وأدرك أن مفاتيح ما يحدث في عالمنا العربي، بل والعالم، من تعصب ديني وتشدد يصل الى حد القتل، هو طائفة «الحشاشين»، وهي طائفة انفصلت عن الفاطميين في أواخر القرن الخامس الهجري، واشتهرت ما بين القرنين الخامس والسابع، وكانت معاقلهم الأساسية في بلاد فارس وفي الشام، وأسّس الطائفة الحسن بن الصباح.

وكانت الاستراتيجية العسكرية للحشاشين تعتمد على الاغتيالات، وتمكنوا من اغتيال العديد من الشخصيات المهمة جداً في ذلك الوقت.

وقضى المغول بقيادة هولاكو على هذه الطائفة، بعد مذبحة كبيرة، وانتهت الحركة في الشام على يد الظاهر بيبرس.

ومنذ سنوات أعلن الكاتب وحيد حامد أيضاً عن عزمه تقديم فيلم سينمائي عن الحشاشين ويحمل الاسم نفسه، وحصل حامد على تصريح رقابي بعمل الفيلم، بعد سنوات من الجدل والرفض.

وحتى الآن لم يعلن وحيد حامد عن موقفه من قيام عادل أديب بتقديم الفكرة نفسها في عمل تلفزيوني، وتوقع البعض حالة من الشد والجذب بين أديب وحامد، حيث يسبق حامد أديب بسنوات في الإعلان عن قيامه بتقديم هذه الفكرة.

وحتى كتابة هذه السطور لايزال الأمر غامضاً، خصوصاً أن عادل أديب لم يعلن عن خطوات رسمية أو جهة إنتاج مباشرة، وقد يتطور الأمر، كما يتوقع البعض، إلى وقف عمل من العملين.