نساء يفضحن مدير قناة تلفزيونية معروفة

دفعت جملة اتهامات بالتحرش، مدير المحطة التلفزيون والإذاعة الأميركية الشهيرة "CBS"، ليسلي مونفيس، لترك جميع مناصبه في هذه الهيئة الإعلامية المعروفة. وقالت شركة التلفزيون والإذاعة في بيان لها اليوم نقلته رويترز: "في وقت واحد مع نشر هذا البيان يستقيل ليسلي مونفيس، كرئيس وكمدير، ويترك جميع مناصبه في الشركة".

وذكرت الشركة أنّ مونفيس وCBS سيتبرعان بمبلغ 20 مليون دولار إلى واحدة أو أكثر من المنظمات التي تدعم حركة #MeToo التي تدين التحرش الجنسي.

واتهمت مجلة "نيويوركر" في السابق مونفيس بالتحرش والمضايقة والترهيب لست نساء، وكذلك في سوء معاملة العديد من الزميلات الإعلاميات. ووفقاً للضحايا، قام مونفيس بالتحرش بهن، وعندما رفضن "أرعبهن باللجوء للعنف الجسدي معهن، وهددهن بتدمير مسيرتهن المهنية". ووفقاً للنساء، وقعت جميع حالات التحرش بين عامي 1980 و2000.

وفي وقت لاحق نشرت "نيويوركر" مقال وجهت فيه ست نساء أخريات تهماً بالتحرش الجنسي ضدّ مونفيس. وحتى الآن، ادعت 12  ضحية مزعومة بالفعل على مونفيس بالمضايقة والتحرش الجنسي بهن.

وبعد نشر المقال الأول، بدأ مجلس إدارة CBS تحقيقاً حول السلوك الجنسي لمديره. ونفى مونفيس التهم الموجهة له وقال إنّه غير مذنب، ومع أنّه اعترف بإقامته علاقات مع ثلاث فقط من هؤلاء النساء، إلا أنّه قال إنّها كانت تستند إلى رضا متبادل واتفاق مسبق.