معهد الشارقة للتراث يستقبل طلبات تسجيل الدبلومات المهنية - الإمارات اليوم

معهد الشارقة للتراث يستقبل طلبات تسجيل الدبلومات المهنية

الدبلومات تدعم مختلف حقول التراث الثقافي. أرشيفية

أعلن معهد الشارقة للتراث، عن استقبال طلبة الدفعة السابعة، من المسجلين في برامج الدبلومات المهنية المتخصصة، التي تستهدف الموظفين والعاملين في مختلف المؤسسات والهيئات والجهات التي تُعنى بشؤون وعالم التراث، وعشاق التراث من الأفراد والمهتمين، إذ تم فتح باب التسجيل أول من أمس، وسيستمر حتى 22 الجاري.

وتتوزع البرامج على خمسة دبلومات، هي الدبلوم المهني في إدارة المؤسسات الثقافية، والدبلوم المهني في إدارة التراث الثقافي، والدبلوم المهني في إدارة المتاحف، والدبلوم المهني في التراث العمراني، والدبلوم المهني في ترميم المخطوطات والوثائق التراثية، إذ تمنح الخريجين معارف ومهارات علمية وميدانية، وتطبيقية في مختلف حقول التراث الثقافي، وتدعمهم في المجالات الثقافية والتربوية والسياحية والإعلامية.

وقال رئيس معهد الشارقة للتراث الدكتور عبدالعزيز المسلم: «يهدف المعهد إلى رفد المجال التعليمي الأكاديمي بالمعارف العلمية، النظرية والتطبيقية، وبمجموعة المهارات المعرفية اللازمة، لتخريج باحثين قادرين على فهم واستيعاب أقسام التراث وإدارة مشروعاته، كما أن العمل في مجال التراث مكسب كبير وغاية نبيلة، والأهم من ذلك كله أن الاهتمام بالتراث يورث حب الناس واهتمامهم».

وأضاف: «يسعى معهد الشارقة للتراث إلى أن يقوم بمهماته ووظائفه وواجباته على أكمل وجه، إذ يتكامل دوره الميداني والعلمي، ويتميّز بتنوّع هائل للأنشطة والبرامج التي تغطي مختلف جوانب وميادين التراث، في ظل دعم لا محدود من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة».

وأشار المسلم إلى أن هذه الدبلومات تتّصل بالتراث الثقافي بشقيه المادي وغير المادي، وهي الأولى من نوعها في العالم العربي، وتهدف إلى تهيئة وتدريب وتأهيل كوادر مهنية تُعنى بحفظ التراث الخليجي والعربي، في ظل طموح المعهد إلى أن يكون المؤسسة المتخصصة، وطنياً وإقليمياً ودولياً في رفد الميدان الثقافي والتربوي والسياحي بكوادر بشرية مزوَّدة بالمعارف والمهارات اللازمة لإدارة فعالة للتراث الثقافي وحفظه وصونه، وتعزيز الوعي بأهميته، من أجل المساهمة في بناء المعرفة الإنسانية وتنمية الاقتصاد الثقافي.

طباعة