تدخل عالم الفن السابع بفيلم «ايه ستار از بورن»

ليدي غاغا تتخلى عن المساحيق الكثيفة لأجل السينما

صورة

تدخل ليدي غاغا، أحد أكبر الأسماء في موسيقى البوب، عالم السينما بفيلم «ايه ستار از بورن»، وهو إعادة إنتاج لفيلم كلاسيكي يقوم بإخراجه والمشاركة في بطولته الممثل برادلي كوبر.

وقالت ليدي غاغا إن التمثيل في فيلم هو حلم تحقق، وذلك في أول ظهور لها في مهرجان البندقية السينمائي بفيلم «ايه ستار از بورن».

وأضافت خلال مؤتمر صحافي: «لقد تحقق حلمي، لطالما أردت أن أكون ممثلة»، موجهة الشكر للمخرج وزميلها في التمثيل كوبر، لإيمانه بموهبتها.

وأضافت ليدي غاغا أن الفيلم تجربة «خاصة»، لأن كوبر أصر على أن تتخلى المغنية عن وضعها مساحيق التجميل بشكل مكثف، وهو الأمر الذي تشتهر به، وتظهر وجهها الحقيقي.

ويروي الفيلم قصة نادلة إيطالية أميركية، تتوقف لوهلة عن مسيرتها الغنائية، بعد لقاء عرضي بنجم روك مخضرم يلعب دوره كوبر. ويكون الأمر في بدايته أشبه بالقصص الخيالية، ولكنه يصير مؤلماً للغاية.

يشار إلى أن الفيلم يعرض خارج المسابقة الرسمية في مهرجان البندقية السينمائي.

شارك كوبر وليدي غاغا في كتابة الموسيقى التصويرية للفيلم، وكلاهما يغنيان بصوتهما فيه. وتلقى كوبر الذي يقوم بأول عملي إخراجي له في الفيلم، والذي أنتجه أيضاً، دروساً في الجيتار والبيانو والغناء للإعداد لدوره.

وفي حين أن ليدي غاغا تعرف على الأغلب بأزيائها الغريبة، وأغنياتها الناجحة، فقد صنعت اسماً لنفسها كممثلة في عام 2016 عندما فازت بجائزة غولدن غلوب، لدورها في المسلسل التلفزيوني «قصة رعب أميركية».

يذكر أنه تم تصوير الفيلم الأصلي الذي يحمل العنوان نفسه «ايه ستار از بورن» في عام 1937، وأعيد إنتاجه مرتين سابقتين في خمسينات وسبعينات القرن الماضي، قامت ببطولتهما جودي غارلاند وباربرا ستريساند على التوالي.