6 سنوات سجناً لمخرج أسترالي متهم بالتجسس في كمبوديا - الإمارات اليوم

6 سنوات سجناً لمخرج أسترالي متهم بالتجسس في كمبوديا

المخرج يحاول التحدث مع الصحافيين بعد محاكمته. أ.ف.ب

صدر حكم بالسجن ست سنوات على المخرج الأسترالي جيمس ريكيتسون، أمس، من قبل محكمة بنوم بنه المحلية في كمبوديا بتهم تجسس وسط تنديد واسع النطاق.

واعتُقل ريكيتسون (69 عاماً) في يونيو 2017 بينما كان يقوم بتشغيل طائرة مسيرة «درون» فوق تجمع لحزب الإنقاذ الوطني الكمبودي (المعارض)، واتهم بجمع معلومات قد تقوض الدفاع الوطني.

وقال جيس ريكيتسون، نجل المخرج، بعد فترة قصيرة من قرار محكمة بلدية بنوم بنه: «إننا نتعامل مع هذه المعلومات في الوقت الراهن ونشعر بالتدمير التام». وأضاف أنه لا يستطيع التعليق على «ما هي الخطوات المستقبلية» في محاولة تأمين إطلاق سراح والده. وتعرض قرار المحكمة لانتقادات شديدة من قبل منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية الدولية. وقال نائب مدير الشؤون الآسيوية بالمنظمة، فيل روبرتسون: «لقد كشفت هذه المحاكمة عن كل ما هو خطأ في النظام القضائي الكمبودي.. تهم مفرطة في السخافة، وممثلون للادعاء معهم أدلة قليلة أو معدومة، وقضاة ينفذون أوامر سياسية من الحكومة، بدلاً من الحكم على أساس ما يحدث في المحكمة».

وأضاف روبرتسون إن «ريكيتسون كان كبش فداء في رواية (رئيس الوزراء الكمبودي) هون سين الكاذبة عما يسمى بالثورة الملونة المستخدمة كذريعة لقمع المعارضة السياسية ونشطاء المجتمع المدني».

ومنذ العام الماضي، بدأت السلطات في اتخاذ إجراءات صارمة ضد حرية الإعلام وشخصيات المعارضة في الفترة التي سبقت الانتخابات التي جرت في 29 يوليو، والتي شهدت فوز حزب رئيس الوزراء (حزب شعب كمبوديا)، بأغلبية ساحقة.

طباعة