هنآ المرأة الإماراتية على دورها وإنجازاتها في مسيرة التنمية

محمد بن راشد: كل عام وأنتنّ أجمـل وأعظم وأكثر تألقاً.. محمد بن زايد: لأمهاتنا وبناتنا وأخواتنا تحية فخر واعتزاز

صورة

هنأ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، المرأة الإماراتية في يوم عيدها الذي تحتفل به الإمارات تحت شعار «المرأة على نهج زايد»، ويتزامن في الـ28 من أغسطس من كل عام.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في تغريدة لسموّه على «تويتر»: «في يوم المرأة الإماراتية.. نحتفل ونحتفي بالمرأة أختاً وشريكة وعضيدة في مسيرة التنمية.. أخص بالتهنئة أمهات الشهداء.. وزوجات الشهداء.. وبنات الشهداء.. وأتوجه بالشكر لأم الإمارات الشيخة فاطمة حفظها الله على دعمها وتمكينها وتشجيعها للمرأة الإماراتية في جميع أدوارها».

وأضاف سموّه «كلمة الحياة مؤنثة.. والحضارة مؤنثة.. والكتابة والقصيدة والأماني الجميلة.. كلّها مؤنثة.. كل شيء جميل في حياتنا مطبوع ببصمة الأنثى.. هي الصديقة والرقيقة والرفيقة والمعلمة الأصيلة.. حفظكن الله أيتها الأميرات.. وكل عام وأنتنّ أجمل وأعظم وأكثر إبهاراً وتألقاً».

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في تغريدة لسموّه على «تويتر»: «نستذكر في هذه المناسبة قصص الوفاء والإرادة والعزيمة الصلبة لأمهات الشهداء الملهمات أيقونات العطاء اللاتي قدّمن أعظم الدروس، لنستقي منها جيلاً بعد جيل أعظم العبر في التضحية وحب الوطن.. فلهن ولكل أمهاتنا وبناتنا وأخواتنا تحية فخر واعتزاز وتقدير».

وأضاف سموّه «المرأة في الإمارات تخطت مرحلة المساهمة في التنمية والتطوير إلى صانعة للإنجازات التي ترتقي بمكانة الوطن.. وفي يوم المرأة الإماراتية نجدد ثقتنا بإمكاناتها ودورها في رفد الرصيد الوطني بمزيد من الرقي والتقدم.. واحتفاؤنا بها هو احتفاء وطن بشريكة أساسية للرجل في مسيرة بنائه وتقدمه ورفعته».

وتحتفل الإمارات بيوم المرأة الإماراتية تحت شعار «المرأة على نهج زايد»، لتبرز إنجازات بنات الوطن، ودورهن في جهود التنمية والنهضة التي تشهدها دولة الإمارات، بفضل الدعم الذي توفره القيادة الرشيدة في سبيل تمكين المرأة.

وتحظى المرأة الإماراتية بتقدير القيادة الرشيدة ودعمها المتواصل، بدءاً من قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة في الثاني من شهر ديسمبر عام 1971، فقد كان القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، باني نهضة الإمارات، حريصاً على دعم المرأة وتمكينها، وإزالة جميع المعوقات التي تقف حائلاً أمام تقدّمها والاعتراف بحقوقها. كما ظلت هذه الرؤية الحكيمة والقيادة الرشيدة متعمّقة ومتجذّرة في فكر ونهج صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، فعزّز دعم المرأة من خلال إطلاق برامج طموحة، وفتح أمامها آفاقاً واسعة، لتكون شريكاً أساسياً مع أخيها الرجل في مختلف مجالات العمل الوطني، وتبوأت أرفع المناصب السياسية والتنفيذية والتشريعية ومختلف مناصب القيادة العليا التي تتصل بوضع الاستراتيجيات واتخاذ القرار.

وأثبتت المرأة الإماراتية ومازالت تثبت يوماً بعد آخر كفاءتها وتميّزها في كل ما تولّته من مهام وأُوكل إليها من مسؤوليات.

نائب رئيس الدولة:

• «نحتفل ونحتفي بالمرأة أختاً وشريكة وعضيدة في مسيرة التنمية».

• «أخص بالتهنئة أمهات الشهداء.. وزوجات الشهداء.. وبنات الشهداء».

• «كلمة الحياة مؤنثة.. وكل شيء جميل في حياتنا مطبوع ببصمة الأنثى».

ولي عهد أبوظبي:

• «نستذكر في هذه المناسبة قصص الوفاء والعزيمة الصلبة لأمهات الشهداء».

• «المرأة في الإمارات تخطت مرحلة المساهمة في التنمية إلى صانعة للإنجازات».

• «أيقونات عطاء قدّمن أعظم الدروس لنستقي منها أعظم العبر في التضحية».