«تراث الإمارات» يحتفي بدور المرأة التاريخي

صورة

احتفل مركز زايد للدراسات والبحوث، التابع لنادي تراث الإمارات بيوم المرأة الإماراتية، ونظم بالتعاون مع مؤسسة «السيف الجارح» لتنظيم المعارض والفعاليات بفندق «سيتي سيزون» في مدينة العين، برنامجاً شمل محاضرة بعنوان «دور المرأة التاريخي في مجتمع الإمارات»، قدمتها الأستاذة بجامعة الإمارات، الدكتورة عائشة سالم الظاهري.

كما اشتمل الاحتفال على عرض عسكري لمجندي ومجندات مدارس الشرطة.

وقالت مديرة مركز زايد للدراسات والبحوث، فاطمة المنصوري: «إن الاحتفال الذي ينظمه نادي تراث الإمارات، يأتي بالتزامن مع احتفالات الدولة بيوم المرأة الإماراتية، الذي دشنته سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة (أم الإمارات)، ليكون يوماً رسمياً للمرأة الإماراتية في 28 أغسطس من كل عام، الذي يوافق ذكرى إنشاء الاتحاد النسائي العام». وأكدت المنصوري، خلال كلمة لها بالاحتفال، أن نادي تراث الإمارات أنصف المرأة الإماراتية وكرّمها، وأبرز جهودها، فأسس المراكز النسائية بالنادي التي تقدم التراث للأجيال الجديدة، وأنشأ لجنة سيدات نادي تراث الإمارات، لتسهم في تعزيز مكانة المرأة.

وأضافت أن «احتفال هذا العام، الذي يأتي تحت شعار (على نهج زايد)، يحتفي بدور الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في رسم الطريق الذي سارت عليه المرأة الإماراتية، وهي تنهل من دروسه ومبادئه، لتشق طريقها بكل عزة وفخر بجانب أخيها الرجل في مسيرة البناء والعطاء».

وفي محاضرة «دور المرأة التاريخي في مجتمع الإمارات»، بدأت الدكتورة عائشة سالم الظاهري، بعدد من مقولات المغفور له الشيخ زايد عن المرأة وتمكينها، مؤكدة أن الشيخ زايد، طيب الله ثراه، هو من أرسى الأساس لتمكينها وتعزيز دورها الاجتماعي، وعلى نهجه سار صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، في مواصلة تمكين المرأة الإماراتية ودعمها. وأكدت الظاهري أنه يصعب الحديث عن تمكين المرأة الإماراتية من دون الحديث عن سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك، مؤكدة أنها رمز المرأة الإماراتية، مبرزة دورها في التمكين للمرأة، وجهودها المعروفة في هذا الصدد.

وقدمت الظاهري سرداً لمراحل تمكين المرأة ومحطاته المهمة، وعرضت المؤشرات الخاصة بالمرأة في دولة الإمارات. وشهد الحفل كذلك كلمة لأسر الشهداء، ألقتها نورة حسن الحوسني، أرملة الشهيد محمد علي البستكي، بجانب عرض لصاحبات المهن، وقدمت الشاعرة غاية الظاهري، عدداً من القصائد الوطنية، فيما قدمت الخبيرة في لغة الإشارة، فاطمة المناعي، كلمة عن دور المرأة الإماراتية في خدمة ومساندة أصحاب الهمم.

وكرّم المدير التنفيذي لقطاع الدراسات والإعلام بنادي تراث الإمارات، علي عبدالله الرميثي، ورئيس قسم البحوث والدراسات بمركز زايد، الدكتور حمدان الدرعي، رائدات، وأسر شهداء.