أحمد السقا: أمشي بحكمة «الأرزاق على الله» - الإمارات اليوم

يعيش حالة من النشاط الفني.. ويؤكد أن «سرّي للغاية» لا يهين أحداً

أحمد السقا: أمشي بحكمة «الأرزاق على الله»

أحمد السقا: لا أستطيع تحديد سبب الإيرادات الكبيرة التي حققها «هبوط اضطراري». أرشيفية

يعيش النجم أحمد السقا حالة من النشاط الفني المكثف ما بين التحضير لفيلم سينمائي، والاستعداد لمسلسل رمضاني توضع خطوطه العريضة حالياً، وانتظار عرض فيلمه المثير للجدل «سرّي للغاية» مع المؤلف والسيناريست وحيد حامد.

وأكد السقا، في حواره مع «الإمارات اليوم»، أنه يستمتع بمشاهد «الأكشن» التي يقدمها بنفسه، رغم المخاطر التي قد تعرّضه لها، مشيراً إلى أنه لا يستطيع تحديد سبب الإيرادات الكبيرة التي حققها فيلمه الأخير «هبوط اضطراري»، مضيفاً أنه يؤمن بحكمة ومقولة: «الأرزاق على الله».

تفاصيل غائبة

وعن سبب تعطيل تصوير فيلم «3 شهور»، الذي شارك في بطولته مع منى زكي وخالد الصاوي وروجينا، وإخراج محمد سامي؛ قال السقا إنه «تم تصوير أسابيع عدة من الفيلم في أميركا، ولا أعلم لماذا توقف العمل حتى الآن فليست لدي أي معلومات متوافرة؛ وكل التفاصيل تخص المنتج والشركة المنفذة للفيلم، وكان يفترض أن نشارك بهذا الفيلم في موسم عيد الأضحى، لكن نظراً للتوقف خرجنا من منافسة العيد».

أما فيلمه الجديد مع المنتج وليد صبري؛ فأكد السقا: «منذ أسابيع بدأت مفاوضات مع المنتج وليد صبري الذي تعاونت معه أكثر من مرة من قبل، وبالفعل اتفقنا على تنفيذ مشروع سينمائي جديد، وتم ترشيح النجم والصديق مصطفى شعبان للبطولة، وحتى الآن جارية ترشيحات الأبطال، ووضع التفاصيل العامة للعمل، وسيتم البدء في تصويره بعد عيد الأضحى».

انسحاب

وأضاف السقا عن انسحابه من السباق الرمضاني الفائت رغم تعاقده مع المنتج صادق الصباح، وتعاقده على عمل لرمضان المقبل: «فعلاً كنت أنوي الدخول في الماراثون الرمضاني بمسلسل جديد، لكن نظراً لانشغالي بالسفر للتصوير بأميركا في فيلم (3 شهور)، والانتهاء من تصوير فيلم (سري للغاية)، كان من المستحيل أن أتفرّغ لتصوير عمل رمضاني يستغرق التحضير له والتصوير ما يزيد على تسعة أشهر؛ ولذا اعتذرت للمنتج صادق الصباح، وقررنا تأجيل العمل لرمضان المقبل، وسننفذ فكرة صعيدية جديدة جداً يخرجها محمد سامي، ويكتبها السيناريست أيمن سلامة، وجارٍ الاتفاق على الخطوط العريضة وترشيح الأبطال حتى تتم الكتابة والانتهاء من التحضيرات قبل رمضان بفترة كافية، وفي الوقت نفسه أكون قد قطعت شوطاً في مشروعي السينمائي المقبل».

وعن متابعته للدراما الرمضانية، وقبوله الظهور كضيف شرف في مسلسل «رحيم» مع الفنان ياسر جلال، قال أحمد السقا: «تابعت معظم المسلسلات مثل (رحيم) و(كلبش) و(عوالم خفية)، ولا أريد أن أنسى أي عمل لأنني كنت حريصاً على متابعة الكثير من مسلسلات الزملاء أو على الأقل كنت أمر لآخذ فكرة عن الأعمال. وباركت لمعظم النجوم، وكنت سعيداً جداً بنجاح الزملاء والموسم بوجه عام. أما عن مشاركتي ياسر جلال كضيف شرف في مسلسل (رحيم) فقد أسعدني جداً أن أؤدي دوراً صغيراً ومؤثراً في عمل زميل عزيز جداً. وأنا عموماً أحب مشاركة زملائي وجدانياً ومعنوياً وتمثيلياً إن أمكن. وقد شاركت مع الفنان أمير كرارة أيضاً في فيلم (حرب كرموز) بدور لا يتعدى مشهداً، إيماناً مني بعلاقة الصداقة الحميمة التي تربطنا جميعاً».

مرحلة حساسة

يتعرّض فيلم «سرّي للغاية» لمرحلة حسّاسة من تاريخ مصر، وهي فترة حكم «الإخوان» وثورة 30 يونيو، وتعرّض العمل لهجوم حاد رغم أنه لم يعرض حتى الآن، وتدخل السقا وردّ على مواقع التواصل الاجتماعي على من اتهموه بمجاملة السلطة بهذا العمل.

وحول الهجوم؛ قال السقا إن «فيلم (سرّي للغاية) فيلم مهم جداً ومحايد ولا يهين أحداً، أو يضلل، وغير صحيح كل ما نُشر عنه، وتسبب في هجوم حاد بحجة مجاملة السلطة أو تشويه قيادات سابقة. وأرجو فقط الانتظار لحين عرض الفيلم، وأثق بأنه سينال احترام الجميع قبل إعجابه»، مضيفاً أنه «فيلم حساس في وقت حساس أيضاً، وأرجو أن ينظر إليه بمنتهى الحيادية، لأن (الناس فاهمة غلط). والعمل للمؤلف الكبير وحيد حامد، وهي أول مرة أتعامل معه، ولي الشرف بهذا التعاون. والعمل من إخراج محمد سامي، وهو مخرج شديد التميز، وأحب العمل معه جداً، لأنه يدرس العمل و(بيشتغل على نفسه وعلى الورق)، ويستطيع أيضاً توجيه الممثل بالصورة التي تجعله أفضل كثيراً». وعن توقعاته لاستقبال الناس للفيلم، قال: «مبعرفش أوعد ولا أتوقع، بعرف بس أحلم وأتمنى.. وأتمنى ان الفيلم يعجبهم».

طفرة

حقّق «هروب اضطراري»، وهو آخر أفلام السقا، إيرادات كانت طفرة في تاريخ السينما المصرية، إذ اقترب من 60 مليون جنيه. وحول هذا النجاح، قال النجم المصري: «لا أعرف سبب نجاح الفيلم ولا تحقيقه هذه الإيرادات، لكنني أؤمن بمقولة: (الأرزاق على الله)، ولا أحد يعرف رزقه إلى أي مدى سيصل؛ فهو عطية ومنحة من الله»، لافتاً إلى أن «هروب اضطراري» «كان مثالاً لاجتهاد الجميع بلا استثناء؛ فثلثا نجوم مصر كانوا بالعمل: غادة عادل، أمير كرارة، فتحي عبدالوهاب، أحمد زاهر، إيمان العاصي، مصطفى خاطر، وغيرهم، بالإضافة للمخرج المتميز أحمد خالد موسى الذي أثبت في أولى تجاربه السينمائية أنه مخرج كبير وقادر على التميز منذ أول تجربة».


أستمتع بـ«الأكشن» رغم المخاطر

حول إصراره على عمل «الأكشن» بالأفلام السينمائية، وما يترتب على ذلك من إصابات ومخاطر؛ قال السقا: «لا يوجد أسهل من عمل (لونج شوت) للممثل والتصوير من بعيد؛ لكن هذا لا يمكن أن يضيف لأي فنان. وأنا اخترت ان أعمل على الشخصيات التي أقدمها بكل اجتهاد، فكلام الشخصية وشكلها وحركتها جزء لا يتجزأ من فن التمثيل».

ورأى أن «الأكشن فيه تمثيل، ويجب على من استطاعه أن يتقمصه بإتقان، ولا أنكر أن هذا يعرّضني لمخاطر لا يستهان بها، فكل شيء مفترض أنه محسوب في (الأكشن)، وله دراسات فيزيائية وحساب لسرعة الحركة وتصرفات الآخرين وسرعتهم، وأي خطأ ولو (فيمتو) ثانية قد يحدث كارثة، ولكن في كل الأحوال أنا أستمتع بالأكشن، و(ربّنا يستر)».

60

مليون جنيه إيرادات فيلم السقا الأخير «هبوط اضطراري».

طباعة