شرطيّ بدبي ينجح في تسلّق «إلبرس» و«كلمنجارو» و«جبل شمس»

اليافعي يحتفي بـ «عام زايد» على قمم عالمية بـ 3 قارات

اليافعي حقق إنجازه الثالث هذا العام بعد نجاحه في صعود القمة الأعلى بأوروبا. من المصدر

في تحدٍ استهله منذ بداية العام الجاري (عام زايد)، تمكّن الشرطي أول أحمد زين اليافعي من الإدارة العامة لأمن المطارات، من تسلّق ثلاث من أعلى القمم العالمية؛ في أوروبا (قمة إلبرس)، وفي إفريقيا (قمة كلمنجارو)، وفي منطقة الخليج العربي (قمة جبل شمس).

وحقق اليافعي، أول من أمس، إنجازه الثالث هذا العام بعد نجاحه في صعود قمة إلبرس الأعلى في أوروبا، والبالغ ارتفاعها 5642 متراً، في رحلة استمرت ستة أيام، تمكن خلالها من التغلب على صعوبات العواصف الثلجية والرياح القوية وانحدار القمة، وما رافق الرحلة من تحدي صعوبات في التنفس؛ جراء نقص الأوكسجين.

ورفع اليافعي شعار «عام زايد»، وشعار الهوية المؤسسية الجديدة لشرطة دبي على قمة البرس، محتفلاً بالإنجاز الجديد له، وقد استثمر فرصة وجوده في المنطقة المحاذية للجبل ليقدم للسكان توعية حول احتفاء دولة الإمارات بعام زايد الخير، والهوية المؤسسية الجديدة لشرطة دبي.

مثابرة وحرص

من جانبه، أشاد مدير الإدارة العامة لأمن المطارات بالوكالة العميد محمد أحمد بن ديلان المزروعي، بالمثابرة التي يمتلكها الشرطي اليافعي، وحرصه على أن يحتفي بـ«عام زايد» على أعلى القمم العالمية، وأن يروّج للهوية المؤسسية الجديدة لشرطة دبي التي أطلقت مع بداية العام الجاري، تنفيذاً لاعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، استراتيجية الهوية المؤسسية لشرطة دبي.

وكان اليافعي قد تمكن في وقت سابق من رفع شعار «عام زايد»، وشعار شرطة دبي على أعلى قمة في إفريقيا «جبل كلمنجارو» بتنزانيا على ارتفاع 5895 متراً.

وأشاد اليافعي بالدعم الذي قدمته له القيادة العامة لشرطة دبي لخوض تجربة الصعود إلى «كلمنجارو»، وذلك تحفيزاً له بعد نجاحه في صعود قمة جبل شمس في سلطنة عُمان الشقيقة، التي تعد أعلى قمة في دول مجلس التعاون الخليجي.

تحديات

وقال اليافعي عن تجربة صعوده إلى «كلمنجارو»، إن الرحلة استمرت ستة أيام متتالية، معتبراً أن التحدي الأكبر الذي واجهه تمثل في تعرّضه بصحبة فريق مرشدي الرحلة لعاصفة في اليوم الرابع، ما دفعهم للجوء إلى أحد الكهوف المعدة خصيصاً لمتسلقي الجبل لحين هدوء العاصفة، مبيناً أن التحدي الثاني تمثل في حدوث بعض الانهيارات الثلجية القريبة من القمة، ما عرقل بعض الشيء حركة المسير.

وأضاف اليافعي أن الصعوبات الأخرى التي واجهته تمثلت في نقص الأوكسجين في قمة الجبل، وانخفاض الضغط الجوي، ما يدفع الشخص إلى الشعور بالإعياء، إلى جانب انخفاض درجات الحرارة إلى معدل 16 درجة تحت الصفر، لدرجة تجمد المياه المستخدمة في الشرب.

واستثمر اليافعي رحلته إلى قمة جبل كلمنجارو لتعريف سكان القرى المحاذية للجبل أيضاً بـ«عام زايد»، والترويج للهوية المؤسسية الجديدة لشرطة دبي، وذلك عبر توزيع هداياً بسيطة على السكان.


توعية وترويج

استثمر الشرطي أول أحمد زين اليافعي من الإدارة العامة لأمن المطارات بشرطة دبي، رحلاته لتلك القمم، وفرصة وجوده في المناطق المحاذية لها، ليقدم توعية حول احتفاء دولة الإمارات بعام زايد الخير، والترويج للهوية المؤسسية الجديدة لشرطة دبي، وكذلك توزيع هدايا بسيطة.

6

أيام، مدة رحلة التحديات الأخيرة التي خاضها الشرطي اليافعي ووصل فيها إلى أعلى قمة في أوروبا.