يتكوّن الثوب من 16 قطعة مخاطة بالزخارف الإسلامية

الكعبة المشرّفة تكتسي ثوبها الجديدة

صورة

اكتست الكعبة المشرّفة، أمس، بكسوتها الجديدة، وتمت مراسم استبدال الكسوة جرياً على العادة، بتغييرها في اليوم التاسع من ذي الحجة من كل عام. ووفقاً لبيان صادر عن الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، فقد قام كادر مكوّن من 160 صانعاً وفنياً بإنزال ثوب الكعبة القديم، واستبداله بالثوب الجديد.

ووفقاً لبيان صادر عن «الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي»، فقد قام كادر مختص ومتطوعون بإنزال ثوب الكعبة القديم، واستبداله بالجديد الذي صنعه وجهّزه عدد من أمهر الحرفيين والعاملين في هذا المجال. ويتكلف ثوب الكعبة ملايين الدولارات، ويصنع من الحرير الطبيعي الخالص، الذي يتم صبغه باللون الأسود. ويبلغ ارتفاع الثوب 14 متراً، ويوجد في الثلث الأعلى منه الحزام، وعرضه 95 سنتيمتراً، وبطول 47 متراً، ومكوّن من 16 قطعة محاطة بشكل مربع من الزخارف الإسلامية. وتتكوّن الكسوة من خمس قطع، تغطي كل قطعة وجهاً من أوجه الكعبة المشرّفة، والقطعة الخامسة هي الستارة التي توضع على باب الكعبة. وبعد إسدال القطع على أوجه بناء الكعبة تتم حياكتها ببعضها بعضاً.

• 160 صانعاً وفنياً أنزلوا ثوب الكعبة.