هذه العاصمة المليونية ستغرق خلال 30 عاماً

حذرعلماء من مراكز بحثية عالمية من ظاهرة التغير المناخي نتيجة الاحتباس الحراري الذي يؤدي إلى ذوبان الجليد في القطبين ما ينذر بكارثة كبيرة للكرة الأرضية.

ونقلت " روسيا اليوم" عن علماء اندونيسين أن هناك الكثير من المدن الساحلية سوف تختفي بعد ارتفاع منسوب مياه البحار، وتعد العاصمة الإندونيسية، جاكرتا، "أسرع مدن العالم غرقًا"، نتيجة ارتفاع منسوب مياه المحيطات، الظاهرة التي تنذر بغرق معظم أحياء العاصمة المليونية، خلال 30 عامًا لا أكثر.

وقال العلماء في معهد "باندونج للتكنولوجيا"، أن خطورة حدوث الظاهرة في جاكرتا قبل غيرها من المدن، يرجع إلى موضع المدينة على أرض واسعة من المستنقعات البحرية، والتي يمر من خلالها 13 نهرًا، وما يٌعقّد المشكلة أكثر، هو فيضان هذه الأنهار خلال المواسم الاستوائية الماطرة، حيث يرتفع منسوب المياه في المستنقعات عاما بعد آخر، وبالتالي، فإن جاكرتا تغوص بسرعة قياسية وتنذر بخطر غرقها التام.

وأكد الباحثون في المعهد الإندونيسي، أن 95% من أحياء جاكرتا ستغرق بالكامل مع حلول عام 2050، كما تحدثوا عن حقيقة يجهلها الكثيرون، وهي ارتفاع المياه بنسبة 2.5 متر في شمال العاصمة خلال 10 سنوات فقط، أي ما يعادل 25 سم في كل سنة جديدة.

واتخذت الحكومة الإندونيسية خطوات جدية لإنقاذ العاصمة من الغرق، تتمثل في بناء جدار بحري عملاق يمتد على مسافة 32 كيلومترًا من ساحل المدينة.

كما تنوي الحكومة بناء 17 جزيرة اصطناعية لتكون خط الدفاع الأول عن العاصمة، ولتساهم في تخفيف ضغط المياه المتدفقة والمتصاعدة في الأحياء الشمالية.