«الطلاق السريع» يشغل «الصفحات».. والزوجان ينفيان ويؤكدان أنه شائعة

شيري ومعز مسعود وما بينهما «الحجاب».. حكاية الفنانة والداعية مستمرة

شيري عادل على سجادة مهرجان دبي السينمائي عام 2011. أرشيفية

لم تهدأ صفحات التواصل الاجتماعي، والمواقع الإخبارية المصرية، أخيراً، بسبب انتشار خبر طلاق الفنانة شيري عادل من الداعية معز مسعود، اللذين شغلت حكايتهما كثيرين في مصر، منذ قصة زواج الفنانة من الداعية.

وانتشر خبر الطلاق في البداية مجهلاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ثم انتشر عبر أحد المواقع؛ وتردد أن سبب الانفصال السريع هو رغبة شيري في تجسيد أحد الأدوار بفيلم مع المطرب المغربي عبدالفتاح الجريني، بعنوان «كلمة حب»، والدور يتطلب استعراضاً وملابس مكشوفة حسبما انتشر في الخبر؛ وهذا سبب الطلاق، لأن معز اشترط على شيري موافقته على أي دور تمثيلي يعرض عليها.

وبعد ساعات حذف الخبر دون أي أسباب؛ لتتأكد الشائعة، وأن الخبر حذف بطلب من معز مسعود، حتى يعلن بنفسه التفاصيل في بيان رسمي.

وما هي إلا ساعات؛ حتى خرجت شيري بمفاجأة، نافية الخبر، وناشرة صورة لها مع زوجها، وهي أول صورة تنشر لهما منذ إعلان الزواج.

وأطلت الفنانة المصرية في الصورة دون حجاب كما تردد أنها ترتديه؛ وظهر بوضوح خاتم الزواج في يدها اليسرى. وعلقت شيري على الصورة بعبارات مقتضبة؛ نافية كل ما أثير في وسائل الإعلام. وقالت: «إن فضول الإعلام واقتحام الناس لحياتنا يؤذينا لأبعد الحدود.. لو احنا عاوزين نقول لكم حاجة، احنا هانقولها لكم سوا وبكل وضوح. من فضلكم احترموا حياتنا الشخصية». ووقعت شيري باسمها واسم زوجها على العبارات.

كما نشر الداعية معز مسعود على صفحاته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي الصورة نفسها، والنفي ذاته بالصيغة التي نشرتها زوجته. وانهالت على معز عبارات تتهمه بالازدواجية في دعوته للحجاب، بينما زوجته لا ترتديه، وتجرأ ونشر صورة له معها بهذا الشكل في الوقت الذي كان دائم الحث على الحجاب والدعوة له. ولم يردّ معز - رغم قبح الشتائم - على أي منها، واكتفى كعادته بالصمت.

في المقابل، اعتبر البعض وقوع معز في حب شيري وزواجه بها وعدم إرغامها على ارتداء الحجاب خطوة شجاعة؛ لكنها تخالف كل دعواته السابقة.

كفى تدخّلاً

نفت شيري عادل قطعياً عزمها دخول أي فيلم استعراضي، أو مشاركتها في الفيلم المزعوم «كلمة حب». وقالت: «لم يعرض عليّ من الأساس، ولم أوافق على أي شيء، ويكفي تدخلاً في حياتي الشخصية».

شيري عادل:

• «فضول الإعلام واقتحام الناس لحياتنا يؤذينا لأبعد الحدود».