إنذار قصر ريانا.. لحسن الحظ «كاذب»

ريانا لم تكن في منزلها وقت انطلاق صافرة الإنذار. أ.ب

حلقت مروحية فوق منزل المغنية الباربادوسية الشهيرة، ريانا، في هوليوود بمدينة لوس أنجلوس الأميركية، عقب انطلاق صافرة الإنذار في قصرها، أول من أمس.

وأفاد موقع «كونتاكت ميوزيك» الإلكتروني، المعني بأخبار المشاهير، أمس، بأن شرطة لوس أنجلوس أبقت منزل ريانا تحت المراقبة، إلى حين تحديد السبب وراء انطلاق الصافرة.

وأوضح الموقع الإلكتروني أن المغنية الشابة (30 عاماً) لم تكن في منزلها وقت انطلاق صافرة الإنذار، الذي تبين أنه - لحسن الحظ - كان مجرد إنذار كاذب.

ورغم ذلك، ظل رجال الشرطة حول القصر من أجل المزيد من الحيطة والحذر، على خلفية قضاء شاب (26 عاماً) ليلة به في مايو الماضي، إذ تمكن من التسلل إلى الداخل، بعد نجاحه في تعطيل نظام الأمان، ومنع عمل أجهزة الإنذار.