اتحاد الكتّاب العرب ينعى المفكر سمير أمين

نعى الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، المفكر المصري البارز الدكتور سمير أمين (3 سبتمبر 1931- 12 أغسطس 2018)، الذي انتقل إلى رحاب ربه أول من أمس، عن 87 عاماً، بعد رحلة طويلة ومشرفة من العمل في المنظمات الدولية كأحد أهم خبراء الاقتصاد في العالم.

وأرسل الأمين العام للاتحاد حبيب الصايغ، برقية عزاء إلى علاء عبدالهادي رئيس اتحاد كتاب مصر ومجلس إدارته، ومن خلالهم إلى الأدباء والمثقفين المصريين، حيث يعد الدكتور سمير أمين من أبرز الشخصيات الثقافية المصرية، التي أضافت إلى رصيد الثقافة العربية الكثير من الأسماء والإنجازات في المجالات كلها من فكر وأدب وفن.

وأكد الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، أن الثقافة العربية بمفهومها الواسع الجامع خسرت خسارة فادحة برحيل الدكتور سمير أمين، المفكر الذي انحاز إلى الفقراء، وأسهم في تنمية اقتصادات دول فقيرة في إفريقيا، والذي تصدى لمقولات عديدة سائدة عن التنمية والتحديث وخطط المؤسسات المالية الدولية، حيث قدم أمين مجموعة من القراءات لعدد من القضايا الأساسية، مثل العلاقة بين المركز والأطراف، والتبيعة والعوالم الأربعة، ومحاولة لتجديد قراءة المادية التاريخية وأنماط الإنتاج.

يذكر أن الدكتور سمير أمين ولد في مدينة بورسعيد في 3 سبتمبر عام 1931 لأب مصري وأم فرنسية، ودرس في بورسعيد حتى حصل على الثانوية العامة عام 1947 ثم سافر إلى فرنسا لاستكمال دراسته، فحصل على دبلوم في العلوم السياسية، وشهادة في الإحصاء ودكتوراه في الاقتصاد من السوربون عام 1957.

• الثقافة العربية بمفهومها الواسع الجامع منيت بخسارة فادحة برحيله.