سوري يلهي المصريين عن خيبة كأس العالم بالشيشة

بعد أن ودعوا نهائيات كأس العالم لكرة القدم مبكرا في أعقاب اداء منتخبهم الوطني المخيب للآمال، سعى مشجعو كرة القدم في مصر لمواساة أنفسهم بتحويل نموذج للكأس المميز للبطولة إلى شيشة.

فمع حلول المنتخب المصري في المركز الأخير بمجموعته في البطولة المقامة في روسيا شعر كثير من مشجعي كرة القدم في أكبر دولة عربية من حيث عدد السكان بإهانة. وتحول بعضهم لتشجيع فرق أخرى بالبطولة.

وأثناء مشاهدته مباراة البرازيل والمكسيك في مدينة الإسكندرية بشمال مصر يوم الاثنين الماضي عبر صاحب مقهى يدعى بلال محمود عن روح الدعابة قائلا إن المنتخب المصري لن يعود بكأس العالم وبالتالي نحاول نحن أن نأتي بالكأس. ويبلغ ارتفاع كأس العالم الأصلية 36.8 سنتيمتر وهي مصنوعة من الذهب عيار 18 قيراطا. وتمثل أعلى طموح للاعبي كرة القدم المحترفين منذ حلت محل كأس "غول ريميه" في عام 1974. ويمكن للشيشة المصنوعة على شكل كأس بلون الذهب أن تتحمل الحرارة.

ويقول السوري يحيى غليون، وهو صاحب مقهى بالقاهرة، إن هذه الشيشة لاقت إقبالا كبير جدا في المقاهي بأنحاء مصر لاسيما قبل خروج المنتخب الوطني من البطولة. وبعد خروجه وتراجع الطلب عليها نسبيا بدأ تصديرها لدول أخرى.