<![CDATA[]]>

ذوو متلازمة داون يكتشفون أسرار المحيطات في «دبي أكواريوم»

عاش أعضاء جمعية الإمارات لمتلازمة داون وأسرهم، أجواء ممتعة واستثنائية، بالرحلة الترفيهية إلى دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية، والتي اطلعوا خلالها على برنامج مذهل للحفاظ على الحياة المائية في «دبي أكواريوم»، الذي يهدف إلى حماية وتعزيز عدد من أبرز فصائل الحيوانات المائية المهددة بالانقراض. وحظي المشاركون بفرصة المشاركة في أنشطة الاستكشاف في حديقة الحيوانات المائية.

وطغت مشاعر المتعة الغامرة على وجوه المشاركين عند مشاهدة أجزاء من حياة المحيطات الزاخرة بالألوان المبهرة والحياة المفعمة بالنشاط والحركة.

وأثنت الدكتورة منال جعرور رئيس مجلس إدارة الجمعية على إدارة دبي مول، وعلى الفرصة الثمينة والتجربة الممتعة التي عاشها ذوو متلازمة داون، وقالت إن الرحلة إلى «دبي اكواريوم» في «دبي مول» «مثلت تجربة فريدة ومميزة بكل المقاييس، حيث إنها أكبر واجهة مشاهدة مائية في العالم، يمكن من خلالها مشاهدة آلاف الكائنات البحرية الغريبة والنادرة، التي لم يكن بإمكاننا رؤيتها إلا في الأفلام الوثائقية».

وأكدت أهمية هذه التجربة الحية لذوي متلازمة داون، مضيفة «تعرفوا الى عادات الكائنات البحرية واستمتعوا برؤيتها».

من جانبها، أكدت نوال الحاج ناصر نائب رئيس مجلس الإدارة، أن الرحلة أتاحت الفرصة لذوي متلازمة داون «لتعلّم أشياء جديدة وعيش تجربة لا تنسى، والتعرف إلى مفاهيم جديدة على أرض الواقع».

وجاءت الرحلة ضمن البرنامج الصيفي الترويحي المعد لذوي متلازمة داون وأسرهم في نهاية الموسم الجاري 2018.