<![CDATA[]]>
<

بالصور.. سوري ينشئ محمية للقطط في ريف حلب

صورة

عندما يجلس مؤسس أول محمية للقطط في سورية بريف حلب في فناء المحمية تسرع نحوه ست قطط على الأقل ويصعد بعضها فوق كتفيه، وينتظر بعضها أن يمسح عليها بيده. وبمساعدة من جمعيات خيرية يوفر سائق الإسعاف محمد علاء الجليل، مؤسس دار القطط، المأوى والطعام والرعاية الطبية لنحو 80 قطة.
وأسس علاء الجليل أولا بيتا للقطط في مدينة حلب قبل أن يضطر إلى نقله لريف حلب الشمالي بعد أن تعرض البيت للهدم في قصف.

وقال "بداية فكرة بيت القطط كانت من أصدقائي. طبعا أنا كنت أطعم القطط بالشوارع بعدة مناطق، فطلبوا مني بشدة القصف والاشتباكات، طلبوا مني اني أجمع القطط الموجودة في الأحياء اللي كنت أطعمها أجمعهن ببيت ويكون تأسيس أول بيت للقطط في سوريا ويمكن بالوطن العربي رح يكون هاد أول بيت. طبعا أسسنا أول بيت بحلب وانقصف. اضطرينا نطلع ع الريف وأسسنا ثاني بيت للقطط، وبجانبه مركز رعاية بيطرية لجميع أنواع القطط". وتعرضت مدينة حلب لمعارك شرسة على مدى سنوات إضافة إلى حصار قاس لعدة أشهر وعمليات قصف إلى أن انتهت مقاومة مسلحي المعارضة بها في 2016. وقبل الحرب كانت حلب أكبر محافظات سورية من حيث عدد السكان، وأغناها من حيث الناتج الزراعي والصناعي.

وأصدقاء علاء الجليل هم الذين أوحوا له بفكرة إقامة محمية للقطط بعدما اشتدت الحرب في سورية، وذلك لما رأوا قدر اهتمامه بقطط الشوارع.

ويقدم علاء الجليل حاليا الرعاية البيطرية للقطط في المحمية إضافة إلى القطط التي يأتي بها أصحابها من الخارج.

وقال طبيب بيطري يعمل في محمية القطط يدعى محمد يوسف "المحمية ليست سجن، ولكن عبارة عن، فيه متسع إنه يذهبوا القطط ويعودوا إلى المحمية. خلال العمل في العيادة البيطرية نقدم للقطط الرعاية الصحية والدورية من لقاحات وأدوية ومعالجة القطط المريضة والاعتناء بصغار القطط ريثما أنه يكبروا ويروحوا مع رفاقهم القطط الباقية ضمن المحمية".

وإذا حاولنا أن نتطرق لحياة القطط في المحمية نجدها تنتشر في فنائها في وقت العصر الهادئ وتتمدد على الأرض في انتظار تقديم الطعام لها.