<![CDATA[]]>
<

جوران بريجوفيتش: نحن جيران طيبون نطلق الرصاص على بعضنا

صاحب «عُرس وجنازة» يحمل رسائل سلام للبنان

بمقاطع من أحدث ألبوماته، شبهها بأنها «رسالة بزجاجة أُلقيت في محيط»، أمتع المؤلف الموسيقي وعازف الغيتار والمغني البوسني، جوران بريجوفيتش، الجمهور في حفل أحياه بقرية غلبون شمال بيروت، أول من أمس.

جاء الحفل في إطار مهرجانات غلبون الدولية، وحضره عشرات من جمهور بريجوفيتش، الذين جاؤوا من مختلف أرجاء لبنان. وأحيا المطرب البوسني (68 عاماً) بصحبة فرقته المعروفة باسم «عُرس وجنازة». وكان بريجوفيتش قائد أكبر وأشهر فرقة «بيليو دوجمه»، ومعناها «البرعم الأبيض»، لموسيقى الروك آند رول في يوغوسلافيا السابقة. وعلى الرغم من أن هذا ليس حفله الأول في لبنان، أوضح بريجوفيتش أن من دواعي سعادته البالغة أن يحيي حفلاً في هذا البلد.

وقال «أنا من سراييفو، وكنا دائماً نخشى ألا تصبح هناك بيروت يوماً ما، هي مثل سراييفو، بيروت ليست مجرد اسم مدينة، إنها رمز لزمننا، نحن جيران طيبون نضرب بعضنا بعضاً بالرصاص لمجرد أننا ننتمي لديانات مختلفة، لذلك أعزف بالطبع (ثلاث رسائل من سراييفو) في أنحاء العالم، لكن هناك بعض الأماكن التي يصبح عزفها فيها أكثر أهمية من غيرها، أحد هذه الأماكن هو بيروت، لذلك أشعر بسعادة كبيرة». وأضاف بريجوفيتش «بكل تأكيد، هي ميزة أن أكون ملحناً لأنه لا يمكنني أن أجمع الأشياء التي أراها مستحيلة بالنسبة للسياسة أو الدين، وبالطبع هذا ما أفعله، (ثلاث رسائل من سراييفو) مثل رسالة قصيرة بزجاجة تُلقى في محيط على أمل أن يعثر عليها شخص ما، لكن يقيناً يتعين علينا أن نتعلم كيف نعيش معاً في القرن الـ21».