<![CDATA[]]>

صيادة أميركية مع زرافة تثير غضباً عالمياً

صورة

أثارت صور صيادة من ولاية كنتاكي الأميركية مع زرافة سوداء نافقة، كانت قد اصطادتها في جنوب إفريقيا، رد فعل غاضباً عالمياً على الإنترنت، بعد انتشارها على وسائل التواصل الاجتماعي. وعبّر آلاف من مستخدمي «تويتر» عن غضبهم من تيس تومسون تالي (37 عاماً) لقتلها الزرافة في رحلة صيد، الصيف الماضي.

وذكرت «يو.إس.إيه توداي» أن (تالي) كتبت في رسالة تم حذفها من على «فيس بوك»: «تحقق اليوم دعائي وتحول حلم حياتي إلى واقع! رصد هذه الزرافة السوداء النادرة ومطاردتها لفترة».

وجاء في الرسالة أن عُمر الزرافة أكثر من 18 عاماً ووزنها نحو 1815 كيلوغراماً، وعُمر الزرافة عادة 25 عاماً وفقا لـ«ناشيونال جيوغرافيك». ولم تفلح محاولات الاتصال بـ(تالي) للتعليق.

ولم تنتشر الصور إلا أخيراً بعد أن أعاد موقع «أفريكلاندبوست» نشرها على «تويتر»، الشهر الماضي، وسرعان ما انتشرت الإدانات على الإنترنت، ودافعت (تالي) عن نفسها في رسالة بالبريد الإلكتروني أرسلتها لقناة «فوكس نيوز»، ونشرتها القناة على موقعها الإلكتروني قائلة إن الزرافة لم تكن من الأنواع المصنفة نادرة في جنوب إفريقيا.