<![CDATA[]]>
<

أحلام تختتم مهرجان «موازين» في المغرب: «ما يصحّ إلا الصحيح»

اختتمت الفنانة الإماراتية أحلام «ليالي مهرجان موازين.. إيقاعات العالم في المغرب»، أول من أمس، بحفل كبير جذب الآلاف من عشاق الموسيقى الشرقية والأغاني الخليجية بشكل خاص.

وأطلت أحلام على مسرح النهضة بقفطان مغربي أزرق، وخاطبت جمهور الحفل قائلة: «أنا اليوم بينكم أحس أنا مش غريبة.. أحس إني أنا في بلدي الثاني المغرب العظيم».

ومن بين ما غنت «تدري ليش» و«ما يصح إلا الصحيح» و«قول عني» و«اللي شايف نفسه» و«طلقة»، وغيرها من الأغاني التي اشتهرت بها.

ورغم دعوات المقاطعة التي سبقت انطلاق المهرجان، فإن حفل أحلام كان من بين الحفلات التي شهدت حضوراً كبيراً، وهو ما يرجع جزئياً إلى مبادرتها الشخصية بالتنازل عن أجرها عن الحفل لمصلحة العمل الخيري.

ووجهت المغنية الإماراتية الشكر إلى الجمهور قائلة: «أنا كنت متأكدة إنكم ما راح تخذلوني.. راح أشوفكم.. أنا جيت بس لأني أحبكم». وكانت أحلام قد كتبت في حسابها على «إنستغرام»، يوم الثلاثاء الماضي: «جمهوري الحبيب أهلي وناسي في المغرب.. في داخلي غصة وإحساس بالتعاطف لا حد له مع مطالبكم التي عبرتوا عنها وبقوة، في مقاطعة حضور مهرجان موازين وهذا حق من حقوقكم.. وها أنا أساهم معكم بالتنازل عن أجري بالكامل في موازين كدعم مني، وتعبيراً عن صدق محبتي لكم».

وقالت الطالبة الجامعية سلمى البزيوي (23 عاماً)، التي حضرت حفل أحلام: «قاطعت المهرجان في بدايته لأني بنت الشعب، وأنا حقيقة قَدِمت إكراماً للروح الإنسانية التي تتمتع بها أحلام، ولأنها لم تستخف بالمغاربة وفهمت رسالتنا».

وقالت فاطمة الزهراء السملالي (31 عاماً)، من بين الحضور أيضاً: «في حفل أحلام اليوم يبدو الأمر عادياً، لا أثر للمقاطعة، ربما لأن لها جمهورها في المغرب، كما اكتسبت القلوب بالتفاتتها الإنسانية».

وعلى مدى تسعة أيام تضمن برنامج المهرجان حفلات لكبار المغنين العرب، أمثال اللبنانية ماجدة الرومي، والتونسي صابر الرباعي، والعراقي كاظم الساهر، والمغربية نجاة اعتابو، إضافة إلى المغنين الأجانب، مثل الأميركي برونو مارس.