<![CDATA[]]>
<

بعد الخروج المتوالي من كأس العالم

فنانون عرب لمنتخباتنا: هاردلك.. ما قصَّرتوا

صورة

أثار خروج المنتخبات العربية الأربعة من منافسات كأس العالم 2018، المقامة في روسيا حالياً، ردود أفعال جماهيرية راوحت بين الرفض والغضب، أو التهكم والسخرية المباشرة، وحتى بعض لهجات الوعيد التي وجهها الجمهور الكروي والمهتمون بالشأن الرياضي للنوادي المشاركة، بعد تعالي الأصوات المنددة بمسؤولية الأندية عن الخروج المبكر من كأس العالم، في الوقت الذي لم تخل مساحة الإعلام وساحات الشارع العربي من بعض «التعليقات العقلانية» التي بادر بتسجيلها ثلة من الفنانين والمشاهير العرب، على اختلاف توجهاتهم وميولهم، والتي أجمعت على وجوب عدم تحميل المنتخبات عبء الخروج المبكر الذي أثار بدوره علامات استفهام عدة لدى هذا الجمهور.

تشتيت المنتخب

رغم عدم تحقيق المنتخب المصري لأي نتائج إيجابية، إلا أن ردود أفعال الفنانين عبر وسائل التواصل الاجتماعي جاءت منطقية ومشجعة، ولم تجنح في أي وقت نحو العواطف الجياشة التي تزامنت مع توقيت عرض مباريات المنتخب، وذلك، باستثناء حالة الفنان الراحل ماهر عصام، التي وصفها الفنان شريف إدريس عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» قائلاً: «هذا تحذير مهم جداً، ماهر عصام تعرض لأزمة صحية منذ فترة، وكان يعاني انفجاراً في شريان في المخ، ودخل المستشفى فترة طويلة، واجتاز تلك الأزمة بنجاح، فماهر كان يشاهد مباراة مصر مع الأوروغواي، وتعرض لانفعالات شديدة أدت لإصابته بنزيف في المخ»، وأضاف متابعاً «أنصح من يعانون مشكلات صحية بألا يشاهدوا أي مباريات بها انفعال».

في المقابل، نال الفنانون انتقادات لاذعة من الجماهير المصرية على وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، بعد اتهامهم بالتسبب في تشتيت اللاعبين وخسارة المنتخب، في الوقت الذي دافع أحمد حسام، نجم الزمالك ومنتخب مصر السابق، الملقب بـ«ميدو» عن وجود عدد كبير من الفنانين والإعلاميين ونجوم المجتمع المصري في معسكر المنتخب قبل يوم واحد من مباراته المصيرية أمام روسيا في ثانية جولات كأس العالم، التي خسرها منتخب مصر بثلاثة أهداف لهدف، معلقاً عبر حسابه على «تويتر» بأن «الزج بأسماء الفنانين ضمن أسباب خسارة المنتخب فيه ظلم كبير لهم، فقد سافر الفنانون ضمن إحدى الحملات الدعائية لإحدى الشركات، ومن الطبيعي إن وجدوا فرصة لدعم منتخب بلادهم بأن يوافقوا على الفور»، وأضاف «ما علمته أنهم لم يوجدوا نهائياً بالقرب من معسكر المنتخب، ولَم يتسببوا في أي نوع من التشتيت للاعبين».

أما محمد هنيدي، فاكتفى بالتعليق على خسارة المنتخب المصري أمام المنتخب السعودي، قائلاً «كان نفسنا نفرح ان اللعنة انتهت.. بس قدَّر الله وما شاء فعل»، فيما كتب أمير كراره عبر حسابه الرسمي على «تويتر» «مبروك للمنتخب السعودي وهارد لك للمنتخب المصري».

«فرحونا لولاد»

لا تختلف الصورة كثيراً لدى الوسط الفني والإعلامي التونسي، الذي تسابق أصحابه لدعم وتشجيع المنتخب الوطني، وعلى الرغم من النتائج القاسية التي مني بها، وردود الأفعال الشعبية الغاضبة، إلا أن الاتزان كان الصفة المسيطرة على نجوم تونس، إذ قام الممثل التونسي لطفي العبدلي منذ انطلاق المونديال بالتعبير عن مساندته للمنتخب، ودعوة أعضاء الفريق التونسي إلى رفع اسم تونس والعرب عالياً في هذا المحفل الكروي العالمي، في الوقت الذي توجه ظافر العابدين إلى روسيا لحضور مباراة تونس وإنجلترا، ونشر فيديو عبر حسابه على موقع «إنستغرام»، متوسطاً الجماهير التونسية التي تجمعت في شوارع «فولجوغراد».

من جهتها، حرصت الفنانة هند صبري على دعم المنتخب التونسي، قبل ملاقاة نظيره البلجيكي، فنشرت فيديو على «إنستغرام»، أظهرت خلاله حماسة المشجعين التونسيين أثناء ترديد لاعبي المنتخب النشيد الوطني، ومعلقة «فرحونا لولاد.. بجاه ربي فرحونا.. توحشنا الفرحة.. إن شاء الله.. مربوحة وزينة».

في المقابل، اكتفت درة زروق بالتعليق على خسارات منتخب بلادها قائلة «حلمنا لكن حلمنا ما تحققش.. أياً كانت النتيجة نتمنى حظاً أفضل لفريقنا مرة أخرى».

«فرحانين بيكم»

رغم حالة اليأس العام، بدت نتائج المنتخب المغربي أخيراً مقنعة بعض الشيء، بعد تعادله الأخير مع المنتخب الإسباني لهدفين متساويين، أثارا إعجاب وتشجيع الفنانة المغربية سميرة سعيد، التي بادرت بالتعليق «فقتم كل التوقعات أتمنى لكم حظاً أفضل في كأس العالم المقبل، تبارك الله عليكم، كنتم فخراً لكل العرب»، شكر وامتنان ألحقته دينا بطمة بلفتة اهتمام وتحفيز قائلة «عندما تحرج البرتغال وتفوز عليك بصعوبة وبمساعدة الحكم، وتحرج إسبانيا بطل العالم 2010 وتتعادل معك بمساعدة الحكم، فاعلم أن لديك منتخباً يستحق التشجيع والافتخار... رفعتوا راسنا يا أسود..»، في حين اكتفت ميساء مغربي بالتعبير عن دعمها لكل المنتخبات العربية قائلة «الخسارة مزعجة قطعاً لكن هذا هو قانون كرة القدم».

«ما قصّرتوا»

بعد أن فجر خروج المنتخب السعودي ردود أفعال غاضبة في الشارع السعودي، بادر الفنان ناصر القصبي بالتعليق على حسابه الرسمي على موقع «تويتر»، ورداً على تهكم الفنان المصري محمد هنيدي، حول خروج المنتخبين المصري والسعودي من كأس العالم، فقال «مافيش حد أحسن من حد، إحنا النكبة وإنتو النكسة، تحيا مصر»، فيما فضلت الفنانة السعودية ليلى سلمان رفع معنويات المنتخبات العربية بالقول «ألف مبروك للمنتخب السعودي، وكافة المنتخبات العربية التي شاركت في المونديال، كنا نتمنى أن تصلوا إلى النهائي لكن نقول الجاي أفضل وأحسن».

في المقابل، وجه الفنان السعودي سعد المدهش تحية خاصة لمنتخب بلاده قائلاً «شكراً لصقورنا الخضر الذين ودعوا هذه البطولة العالمية بثلاث نقاط وبمستوى رائع ومطمئن.. ما قصّرتوا، وأقول شكراً لكل الفرق العربية المشاركة في المونديال»، أما الممثل الكويتي مشاري البلام، فعلق على أداء منتخباتنا العربية قائلاً «كنا نتمنى أن نصعد قليلاً، لكن لا مشكلة.. إن شاء الله في السنوات المقبلة نصل إلى مستويات عالمية أعلى»، فيما نشر عاصي الحلاني عبر صفحته الرسمية على «إنستغرام» صورة مجتمعة لأعلام الدول العربية الأربع قائلاً «أتمنى كل التوفيق لمنتخباتنا العربية، المغرب، السعودية، مصر، تونس، ومهما كانت النتائج، مشاركة منتخباتنا العربية تعطي صورة حضارية عن الشباب العربي والرياضة والأخلاق العربية»