معرض يضم 7 لوحات في «جميرا القصر»

لولوة الحمود.. أشكال هندسية تجرد الحروف العربية

صورة

رؤية بصرية خاصة توجدها الفنانة السعودية لولوة الحمود في لوحاتها الخطية، التي تجمع فيها بين الحروف العربية والأشكال الهندسية، فتجعل الشكل الهندسي يأخذ مداه في تجريد الحروف من أشكالها النمطية والمألوفة. الشكل التجريدي الذي تتعمد الحمود إيجاده في الأعمال الحروفية يجعلها قادرة على إيجاد انطباعات جديدة في لوحة الخط، لاسيما أنها تضع أشكالها الهندسية وفق أبعاد ثلاثية، فتوازن بين جمالية الحرف والشكل. ويشكل المعرض الذي يستمر حتى منتصف سبتمبر في فندق «جميرا القصر، انطلاق «فن جميرا»، وهي الشراكة التي أقيمت بين «جميرا القصر» وهيئة دبي للثقافة والفنون، بهدف تخصيص مساحة تعنى بتقديم معارض فنية على مدار العام.

معارض دورية

أكدت مديرة القصر ودار المصيف، بينار تيمر، أن افتتاح غاليري خاص بالفن، ينبع من الإيمان بأن الفن يوحد العالم، كما أنه يمثل حالة من الهروب من العالم الواقعي إلى عالم أكثر جمالاً وأقل توتراً، حيث يمكن أن يجد المرء نفسه أمام الفن، فهو يشكل استراحة من العالم. ولفتت إلى أنهم سيحرصون على انتقاء لوحة من كل معرض كي تكون من مقتنيات ومعروضات الفندق، وستعرض بشكل دائم في الفندق، موضحة أنه سيكون لديهم معرض كل ثلاثة أشهر، وسيتم اختيار الثيمة الخاصة بالمعرض تماشياً مع المناسبات التي تكون في حينها، منوهة بأنهم سيركزون على الفنانين الشباب.

النابودة:

«سنطرح أعمالاً شديدة الضخامة، ولكن ليس بالطريقة التقليدية، وستكون علامة فارقة، فنحن نسعى إلى إثراء دبي وتميزها على المستوى الفني».

ويقدم المعرض الجوهر الحقيقي لأعمال الفنانة لولوة الحمود، حيث يبدو من خلال الأعمال تأثرها بتجربة كل من الخطاط المصري أحمد مصطفى، الذي دربها على فن الخط، إلى جانب الخطاط الباكستاني رشيد بت. وتتميز لوحاتها بكونها تكرس الثقافة العربية بكل أشكالها، فهي تنطلق من لغة الضاد، لتمر عبر الأشكال الهندسية المرتبطة بالثقافة الإسلامية والعربية على نحو خاص، معتمدة على الدوائر والمربعات بشكل أساسي، لتستكمل عناصر هذه الثقافة مع الألوان التي تبرز التأثير العربي بأعمالها، فنجدها تستخدم الأسود والذهبي والأزرق القوي.

وقالت لولوة الحمود عن معرضها لـ«الإمارات اليوم»، «تنطلق ثيمة الأعمال من فن الخط العربي، وقد استخدمت الأشكال الهندسية في تجريد الحرف، فاللغة جمال تجريدي، وقد سعيت لتجريد هذا الفن أكثر، ففني يخاطب المشاعر والأحاسيس، ويتحدث عن علاقة الإنسان بالخالق، وعلاقته بالكون كله». وحول استخدام اللون الذهبي بشكل ملحوظ في أعمالها، لفتت الحمود إلى أنه يتبع شكل الحرف لديها، وغالباً ما يحضر اللون الأسود في اللوحة إلى جانب لون أو لونين فقط، بينما يرتبط اختيار الألوان بالتركيب الهندسي، منوهة بأنها كلما زادت بالألوان تقلل من التفنن بالشكل، لأن أعمالها لا تستقطب المجالات اللونية الكثيرة.

ونوهت الحمود بأنها لا تلتزم بالمدارس الخطية الكلاسيكية، فتجذبها الهندسة في تكوينات الأعمال، موضحة أن المعنى هو الذي يحدد لها شكل اللوحة، فالأبعاد تتبدل عندما نرى اللوحة من جهات مختلفة. وأضافت «أقوم برسم السكتشات، والعمل يقوم على ربط المعنى بشكل السكيتش، فاللوحة التي كتبت فيها (الله هو الأول الآخر، الظاهر الباطن)، تختصر المسافة والزمن، ولهذا نرى أنها تتبدل من الزوايا التي نرى منها العمل».

اعتمدت الحمود على الفن الثلاثي الأبعاد، وقد جسدت الكعبة بشكل تجريدي وثلاثي الأبعاد، ولفتت إلى أنها لم تخف من انتقاد تصوير الكعبة بشكل تجريدي، فهي تحمل فكرة فلسفية عن طبقات العلم والمعرفة والعمق والتفكير، بينما المربع والدائرة يعتبران من أساسيات الأعمال، وهي رموز مستوحاة من شكل الكعبة المربع، وفكرة الدوران. أما اللون الأزرق فهو يرتبط بانبثاق النور، ففي فترة ما قبل المغيب أو عند الشروق، نجد أن الأزرق يسيطر في السماء. ولفتت إلى أن العمل بالخط يتطلب البحث في الفن الإسلامي والعلوم، مؤكدة أنها تأثرت بمجموعة من الفنانين، وأن اختيار أعمالها لافتتاح الغاليري يعتبر تكريماً لها.

من جهته، قال مدير عام هيئة دبي للثقافة والفنون بالإنابة، سعيد النابودة، لـ«الإمارات اليوم»، إن هذه الشراكة مع مجموعة جميرا للضيافة، تأتي ضمن مبادرة «الفن في كل مكان» التي أطلقتها الهيئة، فهذه الصالة الفنية تتميز بموقعها في الفندق الفخم، بحيث تجذب ضيوف الدولة من كبار الشخصيات ومتذوقي الفن، وهي عبارة عن شراكة بين هيئة دبي للثقافة والفنون وجميرا القصر، وأضاف «هناك باقة أخرى من الفعاليات في الفترة المقبلة، وسنعلن عنها لاحقاً، لأنها ستكون الأولى من نوعها في المنطقة، وسيكون لها صدى جيد». وكشف النابودة أن «التجربة الفنية التي سنعلن عنها ضخمة، ولكنها خارجية، فسنطرح أعمالاً شديدة الضخامة، ولكن ليس بالطريقة التقليدية، وستكون علامة فارقة، فنحن نسعى إلى إثراء دبي وتميزها على المستوى الفني». وشدد على أن اختيارهم للفنانة لولوة لإطلاق هذه الشراكة، يعود إلى انتشارها العالمي، منوهاً بأن خطوة نشر الفنون بدأت مع مطارات دبي، ومبانٍ أخرى في الدولة، ومن خلال «سكة» وغيرها من الفعاليات، وفي الفترة المقبلة ستكون الحركة الفنية مضاعفة بالمعنى الحقيقي للكلمة. وأضاف النابودة «اختيار الفنانة الحمود جاء ضمن مساعينا لتعزيز التعاون مع الأشقاء في المملكة العربية السعودية في القطاعات ذات الصلة، ونظراً لطبيعة أعمالها القائمة على الفن الإسلامي، فقد ارتأينا أنها تتوافق تماماً مع مهمتنا لتعزيز مكانة دبي كعاصمة للاقتصاد الإبداعي الإسلامي من خلال تسليط الضوء على المواهب المحلية والعالمية في مجال الفنون والثقافة الإسلامية».