<![CDATA[]]>

منحوتات ولوحات وقلادات من ذهب في معرضه الجديد

مطر بن لاحج.. وحوارية بين الستانلس ستيل والكانفاس

صورة

معالجة فنية جديدة يطرحها الفنان مطر بن لاحج في أعماله الأخيرة التي قدمها في معرض خاص بمناسبة مرور عام على افتتاح الصالة التي تحمل اسمه في دبي، وتضم الأعمال منحوتات ولوحات وقلادات من ذهب.

مطر بن لاحج:

«أتعمد مفاجأة البصر من خلال المواد التي أستخدمها، ففي العادة أستخدم اللون والخط، واليوم لدي الكتلة والقماش».

80 %

من الأعمال الرئيسة في الغاليري تبدلت مع المعرض الجديد.

تجربة بن لاحج التي لطالما اتسمت بكونها متجددة على مستوى التقنية والوسائط الفنية، تبرز في أقصى تجددها في هذا المعرض، إذ انخرط الفنان في مسألة تطويع الوسائط الفنية، ليدمج القاسية والصلبة منها مع أكثر الوسائط ليونة وطراوة، وينتج أعمالاً تجمع الأبعاد الثنائية والثلاثية، ويخلق حواراً بصرياً مثيراً للدهشة بين الستانلس ستيل والكانفاس.

تضع اللوحات التي قدمها مطر بن لاحج المشاهد في حيرة أمام العمل، فالكانفاس الذي تنثر عليه الألوان المتسمة بالشفافية، تنبثق من خلفيته حروف عربية صلبة، ما يدفع المشاهد إلى تكهن نوع المادة المستخدمة. يوجد بن لاحج حوارية بين الكانفاس والمعدن الذي يثبته في خلفية العمل على شكل حروف، فيشكل العمل ويقولبه، ويكسر هدوء اللوحة وسكونها من خلال هذا الكولاج الخفي، فيجعلها متحركة مع الحروف من جهة، والتدرجات اللونية التي تمد المعدن بأبعاد حركية مختلفة من جهة أخرى. وبالإضافة إلى ذلك تمنح الضبابية اللونية الخاصة التي يفرضها بن لاحج على إبداعاته في العمل مزيداً من الحركة، إذ يجعل ألوانه تبرز التفاصيل الخلفية ليستدعي المشاهد إلى استكشاف ما وراء العمل الفني، فنجد تفاصيل العمل مظللة بألوان أخرى شديدة الشفافية كأنها تخرج من اللوحة إلى مكان آخر.

تجربة جديدة

في مجال النحت يقدم بن لاحج مجموعة من الأعمال الجديدة، منها النيزك، وهو العمل الضخم الذي وضع في صالة العرض بارتفاعات شاهقة، في حين كانت له تجربة جديدة مع الخشب من خلال عمل نحتي دائري الشكل مستوحى من شعار إكسبو 2020 دبي، ويتميز العمل بكونه التجربة الأولى للفنان الإماراتي على مادة الخشب بعد تجربة طويلة من العمل على مادة الستانلس ستيل. كما يتميز العمل الخشبي بكونه يميل إلى مجال التصميم أكثر، خصوصاً أنه يحمل ميزة الاستخدام الفعلي.

تلك التجارب الجديدة استكملها بن لاحج مع التصوير، لكنه اختار توثيق المراحل الفنية، فنجده اقترب كثيراً من مراحل إنتاج العمل، فهو يوثق ولادة العمل من البداية وحتى النهاية، إلى جانب البقايا التي تكون في الورشة، ليقرب المسافة بين المتلقي والأعمال الضخمة التي يشاهدها.

«النيزك»

وعن المعرض الجديد قال مطر بن لاحج لـ«الإمارات اليوم»: إن «المعرض يضم أعمالي الجديدة بعنوان النيزك، التي لا أهدف من خلالها إلى تقديم النيزك بحد ذاته، لكن القصد التغيير في روح النيزك، إذ إنني مقبل على التغيير في الشكل الفني، ومن خلال تلك الأعمال أقنع نفسي قبل أن أقنع أي شخص آخر، وأتعمد مفاجأة البصر من خلال المواد التي أستخدمها، ففي العادة أستخدم اللون والخط، واليوم لدي الكتلة والقماش».

وأضاف: «لدي خط جديد يدعى أوشحة المعاني، وهو تراكم ثقافات عن موضوع الخط واللغة العربية، فاللغة تندثر في الاستخدام المحلي، وبالتالي ظهرت كأنها موشحة، أما الجوانب الضبابية في العمل فهي نتيجة اختفاء بعض العناصر من أعمالي وانتقالها إلى أخرى ثانية».

وأوضح بن لاحج أنه أحب توثيق مراحل إنتاج العمل في لقطات تصويرية متاحة للبيع، بهدف تقريب الناس من مراحل إنتاج العمل. وعن الدمج بين الستانلس ستيل والكانفاس، قال: «أوافق على أن يدخل أحد معي في المنافسة كي يتعرف إلى تقنية دمج المعدن مع الكانفاس، والذي يحتاج إلى الكثير من العمل، كما أن كثيرين اعتادوا بصرياً الديناميكية في الأعمال التي أقدمها، لذا سعيت إلى أن يكون ما يرونه اليوم وفق ترجمة بصرية مختلفة».

ونوّه بأن 80% من الأعمال الرئيسة في الغاليري تبدلت مع المعرض الجديد، والذي يستمر فترة تقارب العام، لافتاً إلى أنه كل سيتم تبديل بعض الأعمال. ووعد بتقديم ما هو أكثر ضخامة العام المقبل.

مساحة إبداع

قال مطر بن لاحج إنه تم تدشين منطقة جديدة في الغاليري الخاص به، تسمى مساحة إبداع، وصممت من بقايا الأعمال، مشيراً إلى طاولة صنعت من بقايا الأعمال الضخمة التي تم تطويعها، لتكون بالشكل الذي هي عليه اليوم.

وأضاف أنه قدم مجموعة من القلادات في الغاليري تحمل شكل حركة الأحصنة التي يضعها في لوحاته، لافتاً إلى أنهم يحولون الأعمال الضخمة إلى صغيرة يمكن الحصول عليها كتذكار.

كما توجد مجموعة جديدة من القلادات التي تحمل شكل حركة الحصان، وهي مصنوعة من الذهب.

ونوه بأن هذه القطعة هي ترجمة إدارة الغاليري للأعمال، إذ سعت إلى اختصار عملية الاقتناء إلى القطع البسيطة والشخصية، لافتاً إلى أن هذا الخيار النسائي يعود إلى ابنته التي تدير الغاليري الخاص به.