«بابا غنوج».. مقبّلات من بلاد الشام

صورة

مذاقات شهية وعادات غنية، تجوب الدنيا لتروي لنا أشهر قصص المطابخ العربية والعالمية، وألذ الأطباق التي يمتزج فيها عبق الشرق بسحر الغرب، في احتفالية مذاق خاصة تزخر بأجود أنواع الأطعمة، وأفضل أنواع المطابخ الغنية بشتى ألوان النكهات على طاولة رمضان، يقدمها الشيف الإماراتي، مصبح الكعبي، من فندق «جميرا زعبيل سراي» في دبي.


يعتبر طبق البابا غنوج من الأطباق الشهيرة في المطبخ اللبناني، أو الشامي والعربي بشكل عام، ويُعدّ الباذنجان المكوّن الأساسيّ له، إذ يُحضّر بهرس الباذنجان وخلطه مع الطحينة والبهارات والمطعمات الأخرى المنوعة الأخرى ومن ضمنها الثوم. وعادة ما يشوى الباذنجان على نار هادئة قبل التقشير، حتى يكتسب طعما مدخنا ومذاقا طيبا.

ولإنجاح هذا الطبق، هناك عدة شروط أساسية يجب توافرها وأهمها الاختيار الجيد للباذنجان الذي سيتم استعماله في الطبق، وينصح هنا دوما باختيار باذنجان غير مر وكثير البذور، لأن ذلك قد يؤثر سلبياً في طعم الطبق. ماعدا ذلك، يمكن لربات البيوت الاستمتاع بتحضير طبق البابا غنوج السهل في البيت كطبق مقبلات لذيذ وصحي ومبتكر مقارنة بقائمة المقبلات اليومية التي تزين طاولة الإفطار في الشهر الفضيل.

لمشاهدة الموضوع ، يرجى الضغط على هذا الرابط.