<![CDATA[]]>
<

شكّلا ثنائياً ناجحاً في «اطلع برّه»

أريـج العبدالله وعلي الخاجة: نشعر بالحنين إلى رمضان زمان

«البرنامج» يتسم بطابع شبابي يجمع بين المغامرة والترفيه. من المصدر

اعتبر الثنائي الإعلامي أريج العبدالله وعلي الخاجة، مقدما برنامج «اطلع برّه» الذي يعرض أسبوعياً على قناة «Quest عربية»، أن رمضان في الماضي كان أجمل لارتباطه بتجمّع الأهل والأصحاب، وبأجواء روحانية تميزه عن غيره من شهور السنة، وأعربا عن حنينهما لتلك الأجواء التي باتت مفقودة في الوقت الحالي.

تغييرات سعودية

وصفت أريج العبدالله التغييرات التي يشهدها المجتمع السعودي حالياً بالإيجابية، معتبرة أنها ستنتج عنها تطورات كثيرة ستسهم في تحسين البيئة الاجتماعية في السعودية.


أريج:

«شخصيتي ليست

جدلية.. جريئة في

بعض الجوانب، ولكن

عندي خطوط حمراء

في حياتي».

علي:

«شاركتُ في فيلم

سينمائي من المقرر

أن يعرض في الفترة

المقبلة بعنوان «11

يوم» من بطولة

الفنان حبيب غلوم».


40

جائزة في الجوجيتسو

والكيك بوكسينغ

والكاراتيه، حصل عليها

علي الخاجة.

وعن ذكرياته مع شهر رمضان؛ قال علي الخاجة لـ«الإمارات اليوم»، إن هناك الكثير من الذكريات التي ترتبط بهذا الشهر الكريم؛ أبرزها التجمع مع الأهل والأقارب والأحباب، والتنافس في العبادة، مشيراً إلى أنه اعتاد هو وأصحابه التنافس في ختم القرآن الكريم، وتقديم جائزة لمن يتفوق على الآخرين.

واعتبر أن رمضان في السابق كان أحلى من الآن، وأكثر روحانية، بعيداً عن زحام الفضائيات والأنشطة المختلفة التي تشغل الناس حالياً. وقال إن «رمضان في أيام الطفولة كان أجمل، لأن الكل كان يسكن في بيت جدي وكنا جميعاً أسرة كبيرة، أما حالياً، فقد ساد نمط الأسر الصغيرة، وكل منها يقيم في بيت خاص، وقلّما يتجمع الكل، كما في السابق».

بينما أكدت أريج العبدالله أنها مازالت تحتفظ بالكثير من الذكريات الرمضانية، خصوصاً العزائم واللقاءات العائلية، وذكرياتها في المطبخ والمشاركة في إعداد الإفطار، مشيرة إلى أن معظم هذه الأمور تغيرت بسبب مشاغل الحياة.

خارج الاستوديو

وحول برنامج «اطلع بره» الذي استطاعا أن يلفتا الانتباه من خلاله؛ اعتبر الخاجة والعبدالله أن البرنامج، الذي يتسم بطابع شبابي يجمع بين المغامرة والترفيه، يختلف عن البرامج التقليدية، ويخاطب الشباب من محبي المغامرة والاكتشاف والسفر.

وقال الإعلامي الإماراتي الخاجة إن «اطلع بره» «برنامج شبابي جديد وفريد من نوعه، يخرج من جدران الاستوديو، ليقدم في كل حلقة مغامرة جديدة وتحدياً مختلفاً مع فريق مغاير، كما يكتشف مع المشاهد في كل حلقة أماكن جديدة غير مألوفة لكثيرين، إلى جانب استضافته أبطالاً في رياضات مختلفة من الإمارات والخليج والوطن العربي»، موضحاً أن ما جذبه للبرنامج هو حبه للمغامرة، ووجد أنه يمثله ويعبر عنه.

وأوضح الخاجة، وهو رياضي حائز أكثر من 40 جائزة في الجوجيتسو والكيك بوكسينغ والكاراتيه، أنه لم يتلقَّ أي تدريبات خاصة للقيام بالمغامرات التي يتضمنها البرنامج، لأن لديه المهارات الرياضية المطلوبة، إلى جانب أنه يدرس الإعلام.

وكشف عن مشاركته في فيلم سينمائي جديد من المقرر أن يعرض في الفترة المقبلة بعنوان «11 يوم» من بطولة الفنان حبيب غلوم، وشارك في بعض مشاهد الفيلم كخطوة أولى له في مجال التمثيل، وهي خطوة حرص على أن يعد نفسه لها من خلال الالتحاق بورش عمل في التمثيل والمسرح نظمتها «توفور 54»، ومسرح بني ياس، كما شارك بأعمال مسرحية منها مسرحية عرضت في كلية التقنية العليا، لافتاً إلى انه يفضل أعمال المغامرة والحركة.

برنامج يشبهني

من جانبها؛ عبرت أريج العبدالله عن سعادتها بالمشاركة في برنامج «اطلع برة»، لأنه يشبه شخصيتها، ويتميز بطابعه التفاعلي وأجواء الحماس والواقعية، واعتماده على ردود الفعل الطبيعية، لافتة إلى أنها لا تجد صعوبة في مجاراة زميلها في البرنامج الخاجة باعتباره رياضياً محترفاً في المغامرات الحركية والرياضية، لأن البرنامج يعتمد على الحماس والتفاعل وليس القوة الجسدية أو الفوز والخسارة، ويخلق حالة من التحدي والمتعة؛ إلى جانب أنها تمارس الرياضة، خصوصاً ركوب الخيل.

ونفت الإعلامية السعودية أن تكون شخصيتها جدلية، وقالت: «شخصيتي ليست جدلية، ولكني أحب أن أناقش وأفهم الناس والمجتمع، وأعرف طريقة تفكيرهم، وفي المقابل أحب أن أوضح ‏وجهة نظري. كما أن شخصيتي جريئة في بعض الجوانب البسيطة، ‏ولكن عندي تحفظات وخطوط حمراء في حياتي».

وعن اهتمامها بالعمل الخيري والتطوعي، أشارت إلى أن اهتمامها بهذا العمل بدأ قبل دخولها مجال الإعلام، ولديها مبادرة «صحة أمل» التي تهتم بعلاج «أصحاب الهمم».

وعن دخولها مجال التمثيل؛ أشارت إلى أنها تلقت عروضاً كثيرة‏، وأنها بشكل عام تميل إلى خوض التجارب الجديدة، وتجذبها أدوار ‏المغامرات والحركة.