<![CDATA[]]>

مسابقة تبرز مواهب كتّاب واعدين

«طيران الإمارات للآداب» يفتح باب التسجيل في «مونتيغرابا»

المهرجان أصبح من أبرز الفعاليات الأدبية التي تجتذب المبدعين والجمهور. من المصدر

أعلن منظمو مهرجان طيران الإمارات للآداب، عن فتح باب التسجيل لمسابقة مونتيغرابا للكتابة، التي أسهمت في التعريف بالعديد من الكتّاب في السنوات الخمس الماضية، والتي فاز بها ثمانية مؤلفين، تمكنوا جميعاً من نشر أعمالهم مع أعرق دور النشر في العالم، وتوفر الجائزة فرصة كبيرة للكتّاب الواعدين لنشر أعمالهم.

أحلام بلوكي:

«فخورون لأننا نقدم

منصة للكتّاب

الواعدين في

منطقتنا توفر لهم

فرصة كبيرة».

وأتاحت الجائزة في دورتها الجديدة، وللمرة الأولى، فرصة للمشاركة لكتّاب الإمارات، والبحرين، والكويت، وعُمان، والسعودية، ممن لم يسبق لهم نشر أعمالهم، شريطة أن يكون عمر المشارك 21 عاماً فأكثر، وتقبل مشاركات الروائيين الذين تتناول رواياتهم موضوعات مختلفة.

وتقدم الأعمال الروائية المشاركة باللغة الإنجليزية، ويرفق المشاركون مع مشاركاتهم ملخصاً عن الرواية (400 كلمة)، وأول 2000 كلمة من المخطوطة المعدة للنشر. وتقيّم المشاركات من قِبل الوكيل الأدبي العالمي، لويجي بونومي، مؤسس شركة لويجي بونومي وشركاه، والوكيل الأدبي لعدد من المؤلفين الفائزين في المهرجان سابقاً، مثل راشيل هاملتون، ولوسي سترينج.

يحصل الفائزون بجائزة مونتيغرابا، على فرصة لمناقشة روايتهم مع الوكيل الأدبي لويجي بونومي، ومن الممكن أن تواتيهم الفرصة لنشر الكتاب مع أحد الناشرين المرموقين، إذ تمكن الفائزون في الدورات السابقة من نشر كتبهم من خلال دور نشر مشهورة.

وقالت مديرة مهرجان طيران الإمارات للآداب، أحلام بلوكي، إن المهرجان «تطور خلال السنوات الـ10 الماضية بشكل لافت، وأصبح من أبرز الفعاليات الأدبية العالمية». وأضافت «فخورون لأننا نقدم منصة للكتّاب الواعدين في منطقتنا توفر لهم فرصة كبيرة، وتربطهم مع الوكلاء المشهورين عالمياً، وتقدم لهم فرصة للنشر من خلال مهرجاننا. ولقد حققنا نتائج مميزة في الدورات الماضية، إذ تمكن ثمانية مؤلفين من نشر أعمالهم لدى دور نشر مرموقة، ونتطلع إلى اكتشاف المزيد من المواهب».