فضيحة إعلانات تطيح وزيرة السياحة الفلبينية

تيو نفت تورطها في قرار وضع الإعلانات ببرنامج شقيقيها. أرشيفية

أكدت وزيرة السياحة الفلبينية، وندا تيو، أمس، استقالتها من منصبها، وسط حالة من الجدل المثار، بشأن مدفوعات إعلانية مقدمة من وزارتها إلى برنامج تلفزيوني خاص بشقيقيها.

وكانت تيو قد قالت، في وقت سابق، إنها لن تستقيل بعد أن أبلغ مراجعو حسابات تابعون للحكومة، عما تردد بشأن عدم وجود عقد، في ما يتعلق بتخصيص وزارة السياحة 60 مليون بيزو (1.2 مليون دولار)، لإعلانات سياحية في برنامج تلفزيوني، من إنتاج وتقديم شقيقيها، بن وإيروين توفلو، يبث على شبكة التلفزيون الفلبيني الرسمي.

وأفادت صحيفة «فلبين ستار» بأن الرئيس رودريغو دوتيرتي طالبها بالاستقالة، بعد اجتماع لمجلس الوزراء عُقد أول من أمس. وكان فرديناند توباسيو، محامي الدفاع عن تيو، قد نفى التقرير في البداية، إلا أنه أكد لاحقاً أن تيو في طريقها إلى الخروج من الحكومة. وقال إن «قرارها بشأن ترك منصبها، جاء بعد تفكير طويل ومدروس»، مضيفاً أنها «تؤكد مجدداً أنها لم ترتكب أي خطأ».

ونفت تيو تورطها في قرار شبكة التلفزيون الفلبيني الرسمي، بوضع إعلانات وزارة السياحة ببرنامج شقيقيها.

وكان توباسيو قد قال إن الشقيقين قررا إعادة الأموال، التي حصلا عليها.

طباعة