عمدة ميديلين ينتقد أغنية تمتدح تاجر مخدّرات

زعيم عصابة المخدرات بابلو إسكوبار. أرشيفية

انتقد عمدة مدينة ميديلين الكولومبية، فيديريكو غوتيريس، مغنيين من بورتوريكو، هما فيكتور مانويل وفاروكو بسبب أغنية تحتوي على إشارات إلى زعيم تجارة المخدرات الراحل بابلو إسكوبار، قائلاً إنها عززت الوصمة الدولية التي تركها على المدينة.

وتقول الأغنية «أينما أنظر، أطلق النار ولا أخفق. هذا الشعور الذي يساورني طبيعي مثل الكوكا تماماً.. وأنا لست بابلو، لكنك تعرف ما أتحدث عنه. كلما أردتَ اللعب بالنار، اقتربت أنا من الشيطان»، وتحمل اسم «أمارتي دورو» أو (أحبك بعنف).

وتربط كلمات الأغنية الإسبانية الحب بالعنف ضد المرأة: «سأحبك بشدة، تماماً كما أحب كريس ريهانا»، وكان كريس براون قد أدين عام 2009 بالاعتداء على صديقته آنذاك مغنية البوب ريهانا.

وطلب العمدة غوتيريس من المغنيين الاعتذار عن أغنية البوب، واصفاً إياها بأنها «عمل يتسم بقدر هائل من انعدام المسؤولية».

وكتب غوتيريس، في رسالة مفتوحة نشرها عبر موقع «تويتر»، أول من أمس، «لم تعانِ مدينة في العالم مما عانته ميديلين» بسبب تهريب المخدرات. وأضاف العمدة «إرهاب المخدرات ترك لنا جرحاً ملعوناً مازلنا نعانيه (يتمثل في) وصمة عار على المستوى الدولي».

وكتب «لا الخروج عن الشرعية ولا الاتجار في المخدرات ولا العنف ضد المرأة تعد لعباً. تحلّوا بالاحترام من فضلكم». وأصدر مانويل، مغني موسيقى السالسا، اعتذاراً في خطاب موجه إلى غوتيريس ومدينة ميديلين. وبصفته زعيم عصابة المخدرات في ميديلين، حقق بابلو إسكوبار مليارات الدولارات سنوياً، وهو يتحمل مسؤولية قتل نحو 6000 شخص، وقُتل على أيدي قوات الأمن في عام 1993.

 

 

طباعة