إحياءً لذكرى الجنود البواسل الذين ضحوا بحياتهم فداءً للوطن

«جدار الشكر».. تكريم للقوات المسلحة الإماراتية

صورة

وجّه متحف الاتحاد، الذي يتبع هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، الدعوة إلى الجمهور لتكريم القوات المسلحة الإماراتية بطريقة ستظل خالدة في الأذهان، من خلال التوقيع على «جدار الشكر» الذي يمثل جانباً من المعرض العسكري الحالي «حماة الوطن: تضحية وعطاء» في المتحف.

ويوجد «جدار الشكر» داخل المعرض، لتذكير الزوار بالجنود البواسل، الذين ضحوا بحياتهم من أجل رفعة دولة الإمارات العربية المتحدة وكرامتها، إضافة إلى تكريم الجنود الذين لايزالون قيد الخدمة العسكرية. ويوفر هذا الحدث للمجتمع فرصة مثالية للاحتفاء بتضحيات القوات المسحلة، وإطلاع جميع الأجيال على معاني الشرف والوطنية والشجاعة، التي تقوم عليها الخدمة العسكرية.

وقال مدير متحف الاتحاد، عبدالله بن معصم الفلاسي، إن «العرفان بدور القوات المسلحة الإماراتية وشكرها، يعدّان الهدف الأساسي من إنشاء معرض (حماة الوطن: تضحية وعطاء)، حيث أسهم في تحقيق درجة كبيرة من الاهتمام بين جميع الأعمار وشرائح المجتمع. إن هذه الاستجابة العالية كانت مصدر إلهام لنا، لإنشاء (جدار الشكر) في المعرض، حيث ينضم الزوار إلينا، للتعبير عن تقديرهم لهذا الحدث».

وتتم إدارة معرض «حماة الوطن: تضحية وعطاء» من قبل شركة متاحف دبي، التابعة لـ«دبي للثقافة»، كما يتم تنظيمه بالتعاون مع وزارة الدفاع والقيادة العامة للقوات المسلحة، ومركز المتحف والتاريخ العسكري والراعي الرئيس للمعرض شركة «بيور هيلث». ويركز المعرض على إظهار تاريخ القوات المسلحة الإماراتية، كما يحتفل أيضاً بالأفراد الذين كرسوا حياتهم لخدمة الوطن، مع تسليط الضوء على الجهود الرائدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، لنشر التسامح والأخوة والقيم الإيجابية في جميع أنحاء العالم، من خلال البعثات الإنسانية. يذكر أن «دبي للثقافة» تلتزم بإثراء المشهد الثقافي، انطلاقاً من تراثها العربي، وتعمل على مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات، والإسهام في المبادرات الاجتماعية والخيرية البنّاءة، لما فيه الخير والفائدة للمواطنين والمقيمين في دبي، على حدٍ سواء.