المغرب يحتفي بوجدة عاصمة للثقافة العربية

انطلقت الألعاب النارية، وعزفت الفرق الموسيقية أشهر الألحان المحلية في شرق المملكة المغربية، مساء أول من أمس، احتفالاً بمدينة وجدة عاصمة للثقافة العربية لعام 2018.

وأقامت وزارة الثقافة المغربية احتفالية فنية على مسرح محمد السادس، حضرها عدد من وزراء الثقافة العرب والمسؤولين والدبلوماسيين والمثقفين وأبناء المدينة.

وقال المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) سعود هلال الحربي، في كلمة بالحفل، إن «من أهداف تعيين العواصم العربية للثقافة توجيه رسالة بالغة إلى شبابنا العربي من المحيط إلى الخليج، أن هذه ثقافتنا، وأننا أمة ليست مبتورة، لدينا من التراث الحضاري ما يمتد آلاف السنين سبقته عقول ووجدان الشعوب العربية على مدى هذه السنوات الطويلة».

من جهته، قال وزير الثقافة المغربي محمد الأعرج، إن تتويج وجدة عاصمة للثقافة العربية «فرصة لتقديم نموذج عمل ثقافي عربي ناجح من خلال إعداد برنامج ثقافي يليق بهذا الحدث المتميز».

وشمل الحفل فقرات فنية تعبر عن الثقافة المحلية المغربية، وتكريماً لشخصيات. وقدم درع التكريم لاسم الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش، وتسلمه السفير الفلسطيني بالرباط جمال الشوبكي، الذي اختير رمز «العطاء للثقافة العربية» للعام 2018.

طباعة