دبي.. أول مساحة إبداعية لـ«يوتيوب» في الشرق الأوسط - الإمارات اليوم

تدخل قائمة 10 مدن عالمية

دبي.. أول مساحة إبداعية لـ«يوتيوب» في الشرق الأوسط

في خطوة تؤكد ريادة دبي مركزاً عالمياً للإعلام الجديد، أعلنت منصّة «يوتيوب» أمس، افتتاح أول «يوتيوب سبيس» لها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مدينة دبي للاستوديوهات، لتنضم دبي بذلك إلى قائمة من تسع مدن فقط حول العالم تستضيف هذه المساحة الإبداعية الداعمة لصنّاع المحتوى، وتشمل لوس أنجلوس، ولندن، وطوكيو، ونيويورك، وبرلين، وساو باولو، ومومباي، وتورونتو، وباريس.

وتعنى المساحة الجديدة التي أطلقت بالشراكة مع مدينة دبي للاستوديوهات، بدعم صنّاع المحتوى عبر توفير أحدث أجهزة الإنتاج، وهي مخصّصة بشكل حصري لمنشئي المحتوى على «يوتيوب»، والذين سيكون بإمكانهم استخدام تجهيزات الإنتاج المتطورة التي توفرها المساحة، وتشمل أجهزة الصوت والإضاءة والمونتاج بشكل مجّاني، بالإضافة إلى الاستفادة من برامج التدريب وورش العمل المستمرة الهادفة للارتقاء بقدرات صنّاع المحتوى وصقل مهاراتهم.

وأكد مدير عام مدينة دبي للاستديوهات ماجد السويدي، أهمية هذا الإنجاز الذي يعكس المكانة المتطورة التي تتمتع بها دبي كمركز رائد للإعلام في المنطقة والعالم، مشيراً إلى الإضافة القيمة التي ستقدمها «مساحة يوتيوب» عبر توفير المقومات الداعمة لصناع المحتوى النافع والمفيد بما لهذا النوع من المحتوى من قدرة على التأثير في المجتمعات، لاسيما على الشباب، وهو الجمهور الأكبر لمنصات الإعلام الجديد.

ماجد السويدي:

• المناخ الإعلامي الإيجابي الذي أسسته دبي علىمدار سنوات؛ يزداد رسوخاً يوماً تلو الآخر.

وأضاف أن المناخ الإعلامي الإيجابي الذي أسسته دبي على مدار سنوات طويلة يزداد رسوخاً يوماً تلو الآخر بالتعاون مع كبرى الشركات العالمية، معرباً عن سعادته بالشراكة مع «يوتيوب» في تقديم هذه الإضافة المهمة التي تدخل بها دبي ضمن قائمة المدن التي تستضيف «يوتيوب سبيس».

من جهته، قال رئيس برنامج YouTube Spaces في أوروبا، والشرق الأوسط وشمال إفريقيا ديفد ريبرت: إن «صناع المحتوى بمثابة قلب (يوتيوب) النابض، ودعمهم من أهم أولوياتنا. وفخورون بنموّ المحتوى العربي على المنصّة الذي ابتكره مختلف المواهب العربية من المنطقة. ونسعى لتكون مساحة يوتيوب في دبي مركزاً ليس فقط لمساعدة منشئي المحتوى على إنتاج فيديوهات جديدة يتابعها الملايين، بل تشجعيهم على تجربة أنماط وأفكار مختلفة في الإنتاج».

وتنبع أهمية المساحة الجديدة في هذه المنطقة من العالم مع الزيادة المستمرة في عدد القنوات التي تصنع محتوى على «يوتيوب»، إذ زادت 160% خلال السنوات الثلاث الماضية، واليوم يوجد أكثر من 200 قناة ذات مليون متابع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ونحو 30 ألف قناة مما لديها أكثر من 10 آلاف متابع.

وكانت دبي قد استضافت في ديسمبر الماضي معرض «فيدكس بي» وهي الفعالية الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا المعنية بتطوير المحتوى الرقمي والاحتفاء بالشخصيات المؤثرة على وسائل التواصل الاجتماعي.

طباعة