الإمارات اليوم

«تحدّي دبي للّياقة» تنطلق اليوم بمشاركة الجماهير ومشاهير الرياضة

30 يوماً رياضة.. دبي أكثر المـــدن نشاطــــاً في العالم

:
  • دبي - الإمارات اليوم
  • تفاعل رسمي وشعبي مع مبادرة تحدي اللياقة التي أطلقها حمدان بن محمد. الإمارات اليوم

تنطلق، اليوم، فعاليات مبادرة «تحدّي دبي للّياقة»، التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لحكومة دبي. وتشهد الفعالية حضور مشاهير الرياضة على مدى يومين من النشاطات الممتعة، والرياضات الفردية والجماعية، والعروض الرياضية على المسرح، ومجموعة من الفعاليات التي تحفّز الجميع على الاستمتاع بأوقاتهم، ضمن بيئة رياضية مملوءة بالنشاط والحيوية. ويشارك في انطلاق المبادرة قائد المنتحب الإنجليزي السابق ولاعب نادي مانشستر يونايتد لكرة القدم ريو فرديناند، حيث يقود الاحتفالات الرياضية، ويشجّع كل المشاركين من الكبار والصغار، على الانخراط في المبادرة، وتبنّي نمط حياة أكثر نشاطاً.

- سيقوم 5 من خبراء (اليوغا) بقيادة المشاركين على مدار ساعتين، لمساعدتهم على تأدية 108 من تمارين (تحيّة الشمس).

- يظهر فنانو أداء من (لا بيرل) كيف يمكن المحافظة على اللياقة البدنية مع أنشطة رائعة مملوءة بالإثارة والتشويق.

- المهرجان يحتضن مناطق للّياقة ولعب الأطفال و(اليوغا)، والمسرح الرئيس يستضيف مشاهير الرياضة وأنشطة متنوعة.

- تحدٍّ ضمن مبادرة هي الأولى من نوعها على مستوى العالم، تهدف إلى جعل دبي أكثر المدن نشاطاً وممارسة للرياضة في العالم.

- أكثر من 40 نوعاً من الرياضات والأنشطة البدنيّة المميّزة التي تناسب الجميع من الأعمار ومستويات اللياقة البدنية كافة.

ويعتبر مهرجان عطلة نهاية الأسبوع الأول بداية لـ30 يوماً من التحدّي، ضمن مبادرة هي الأولى من نوعها على مستوى العالم، وتهدف إلى جعل دبي أكثر المدن نشاطاً وممارسة للرياضة في العالم. يبدأ المهرجان الافتتاحي فعالياته من الواحدة ظهراً حتى التاسعة مساءً.

ومع بدء التحدّي والنشاط، لا تفوتوا فرصة الانضمام إلى الفعالية الافتتاحية في نهاية الأسبوع، والمشاركة في مجموعة كبيرة من فصول التمارين الرياضية مع مشاهير الرياضة، علاوة على العروض الحيّة، وهي فرصة كبيرة لاختبار أكثر من 40 نوعاً من الرياضات والأنشطة البدنيّة المميّزة التي تناسب الجميع من كل الأعمار ومستويات اللياقة البدنية، حيث يجد كل مشارك نوعاً جديداً من النشاطات والتجارب الرياضية التي تناسبه. ومع مبادرة «تحدّي دبي للّياقة»، سيتمكّن الجميع من تبنّي أسلوب حياة صحّي بسهولة، لاسيما مع استضافة النشاطات المجتمعية والبرامج الرياضية العائلية.

 

مؤسّسات محلية وشركات كبرى تدعم المبادرة

تدعم مبادرة «تحدّي دبي للّياقة»، مجموعة من كبرى المؤسسات والشركات الرائدة من القطاعين الحكومي والخاص في دولة الإمارات العربية المتحدة، سواء بالشراكة أو الرعاية الرسمية للدورة الافتتاحية من هذه المبادرة الأولى من نوعها في العالم، والتي تستمر على مدار 30 يوماً. فيما التزمت هذه الجهات بتوفير أسلوب حياة صحي لموظّفيها وعملائها وفرق عملها، في إطار إيمانها العميق وحماستها الشديدة نحو جعل دبي أكثر نشاطاً وسعادة.

وتسعى الشركات الداعمة إلى وضع برامج مبتكرة، تحفّز فرق عملها وعملائها وحتى عائلاتهم، على المشاركة في «تحدّي دبي للّياقة»، والالتزام بتخصيص 30 دقيقة يومياً، لممارسة النشاطات الرياضية على مدار 30 يوماً، بدءاً من 20 أكتوبر حتى 18 نوفمبر2017. ومع توافر هذا الجدول الحافل بالأنشطة الرياضية في أنحاء المدينة كافة، ستكون هذه الاحتفالية الرياضية فرصة لا تعوض للمشاركين، لتحسين لياقتهم البدنية وتجربة مجموعة من الأنشطة المتعدّدة التي لم يختبروها من قبل.

«كهرباء ومياه دبي»

قال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، سعيد محمد الطاير: «أتوجه بخالص الشكر والتقدير لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس دبي الرياضي، لدعمه المستمر للرياضة في دبي، وعلى إطلاقه هذا التحدي المبتكر، الذي يحفز المنافسة الإيجابية، ويشجع جميع أفراد المجتمع على اتباع أسلوب حياة صحيّ، ونهدف إلى مشاركة جميع موظفي الهيئة في هذه المبادرة الرائدة. وفي إطار جهودنا لتنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة، بأن تكون الرياضة جزءاً من ثقافة المجتمع الإماراتي، توفر الهيئة بيئة عمل إيجابية ومحفزة، تسهم في تحقيق التوازن بين حياة الموظفين العملية والاجتماعية، ونشجع موظفينا وأفراد المجتمع بشكل عام، على جعل الأنشطة البدنية جزءاً أساسياً من حياتهم اليومية، لدورها المهم في تعزيز أسلوب حياة صحي مفعم بالحيوية».

مجلس دبي الرياضي

قال أمين عام مجلس دبي الرياضي، سعيد حارب: «بفضل رؤية ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بجعل الرياضة أسلوب حياة، باعتبارها مصدراً للسعادة والطاقة الإيجابية، وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، تحوّلت دبي إلى مدينة تنبض بالحيوية والنشاط والسعادة، والمبادرات التي تترجم الخطة الاستراتيجية دبي 2021، وأصبحت أجندتها الرياضية السنوية تحفل بمئات الفعاليات المختلفة على مدار العام، بما يزيد على 400 فعالية، ومن بينها فعاليات عديدة ومتنوعة يتم تنظيمها خلال أشهر الصيف، في العديد من المناطق المفتوحة والمغلقة والمضامير والصالات التي تتوزع على مختلف مناطق دبي».

«دبي للسياحة»

قال المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، هلال سعيد المرّي: «إنّ مبادرة تحدّي دبي للّياقة، التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، تهدف إلى اعتماد الرياضة كنهج أساسي لمجتمع صحّي وأكثر إنتاجية، وكذلك الارتقاء بجودة الحياة والصحة العامة، لتصبح دبي أكثر المدن نشاطاً وممارسة للرياضة في العالم، ونعمل جميعاً مع الشركاء والرعاة والداعمين لإنجاح هذه المبادرة. حيث نسعى لتحقيق إنجازات غير مسبوقة، لا تقتصر على تقديم مجموعة متميّزة من نشاطات اللياقة البدنية فحسب».

رعاة وداعمون

تشمل قائمة الرعاة الاستراتيجيين شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو)، وموانئ دبي العالمية، ودائرة التنمية الاقتصادية، وبلدية دبي، وهيئة الصحة بدبي، ودبي للسياحة، وهيئة الطرق والمواصلات، حيث ستعمل هذه الجهات على دعم تنفيذ المبادرة، وتحفيز موظفيها وعملائها على الحركة والنشاط، من خلال البرامج المعدّة لذلك.

أما الرعاة الداعمون فهم: «غرفة دبي»، و«شبكة الإذاعة العربية»، والمنطقة الحرة بمطار دبي، وسلطة واحة دبي للسيليكون. وستكون «شبكة الإذاعة العربية» الشريك الإذاعي للمبادرة، وستروج للفعاليات التي تجري في دبي، فيما سيُجري «كريس فيد»، الشخصية الإذاعية المشهورة بثاً حيّاً مباشراً من مواقع مهرجانات اللياقة البدنية التي ستقام خلال عطلات نهاية الأسبوع المتعاقبة في شهر التحدي.

أما قائمة الداعمين الرسميين فتشمل: «إكس دبي»، التي ستقدم عروضاً رياضية شائقة، إضافة إلى مصنع «ماي دبي» لمياه الشرب. كما تضم القائمة «كريم»، و«طيران الإمارات»، ومركز دبي التجاري العالمي، ولجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي.

كما تقدم مجموعة من المؤسسات والشركات مواقع مخصصة للمبادرة في أرجاء دبي، لإجراء فعاليات «تحدي دبي للياقة»، ومنها: بلدية دبي (حديقة صفا)، ومِراس (كايت بيتش)، وسكاي دايف دبي، وإعمار (برج بارك)، والفطيم (دبي فستيفال سيتي)، ونخيل، ودبي القابضة، وسلطة واحة دبي للسيليكون.

ويقول ريو فرديناند، الذي مثل المنتخب الإنجليزي 81 مرّة، وتوّج بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز ست مرات، إضافة إلى حصوله على ميدالية دوري أبطال أوروبا: «أهتم بلياقتي البدنية كثيراً، ولطالما كانت جزءاً رئيساً من حياتي. وتمثّل مبادرة (تحدّي دبي للّياقة) فرصة مميّزة حقاً لتعزيز اللياقة البدنية، وتسرني المشاركة فيها. ولاشك في أنني أواظب على التمرين بشكل منتظم، ليس لتعزيز نشاطي ولياقتي البدنية فحسب، وإنما لتحسين تركيزي الذهني، وصحّتي النفسية أيضاً، لذا فإنّ الالتزام بممارسة 30 دقيقة من النشاط البدني يمكنك من تعزيز استرخائك وتركيزك الذهني لبقية اليوم. وأؤمن بأنه مهما بلغت أعمارنا، فنحن بحاجة لأن نكون أكثر نشاطاً، وأكثر حرصاً على ممارسة المزيد من الرياضة، ومتأثّرين بالرياضيين المحيطين بنا، لندرك أنّ الرياضة واللياقة والنشاط البدني يجب أن تكون جزءاً جوهرياً من حياتنا. وأتطلّع قدماً للوصول إلى مدينة دبي الرائعة، للمشاركة في هذه المبادرة المبتكرة».

وستكون شخصيات «فيرجن راديو» الإذاعية «كريس فيد» و«بيغ روسي» و«جيمس إيفيرتون» على خشبة المسرح، ليخوضوا تحدياتهم الخاصة للّياقة البدنية، ويمنحوا المشاركين المحظوظين جوائز رياضية مجزية.

نمط حياة

تحتضن دبي «تحدي دبي للياقة»، لممارسة 30 دقيقة من النشاط البدني على مدار 30 يوماً، بدءاً من 20 أكتوبر حتى 18 نوفمبر المقبل، ويتم تشجيع الجميع على اغتنام هذه الفرصة، لجعل اللياقة البدنية خياراً ونمط حياة، ليس لأنفسهم فقط، بل لأسرهم وأصدقائهم أيضاً، لذا احرصوا على التسجيل، والاستعداد لقبول المنافسة في «تحدي دبي للياقة»، ولا تفوتوا أول المهرجانات يومي 20 و21 أكتوبر، وسارعوا إلى إحداث تغيير حقيقي في نمط حياتكم.

«جلوبال مالا»

من بين أبرز الفعاليات، خلال عطلة نهاية الأسبوع، مهرجان «جلوبال مالا» (Global Mala) المجانية، التي تستضيفها «يوغا فيست دبي». وتندرج هذه الفعالية في إطار جهود عالمية لتوحيد الأفراد عبر الأفكار الإيجابية، والتركيز والتأمل. واستوحيت هذه الفعالية من «مسبحة مالا التراثية»، وهي عبارة عن خيط يحتوي على 108 حبّات، يستخدمها الأشخاص الذين يمارسون «اليوغا» للمساعدة على التأمّل، والحصول على الصفاء الذهني. ويعدّ مشروع «جلوبال مالا»، بمثابة تجمع يهدف إلى ممارسة «اليوغا»، وتعزيز العمل الجماعي.وسيقوم خمسة من خبراء «اليوغا» بقيادة المشاركين ضمن «يوغاثون» على مدار ساعتين، لمساعدتهم على تأدية 108 من تمارين «تحيّة الشمس»، وهي إحدى أشهر حركات رياضة اليوغا. وتسعى هذه الفعالية إلى تعزيز صحّة المشاركين، واختبار المعنى الحقيقي للروح الجماعية في فعالية «جلوبال مالا»، التي ترحّب بجميع رياضيي اليوغا من كل المستويات، بدءاً من عمر 16 عاماً. وتشتمل أبرز الفعاليات على المسرح الرئيس في مهرجان اللياقة بحديقة الصفا.

لياقة ومرح

أما منطقة اللياقة والمرح الخاصة بالأطفال، فتضم أنشطة مثل: «كرة قدم الفقاعة»، وتسلق الجدران، والترامبولين، وميادين الموانع الشيقة، ودمى الأحصنة، إضافة إلى مهارات كرة القدم، والتدريبات والألعاب في ملاعب صغيرة. ويتمكن لاعبو كرة القدم الناشئون من خوض تحدي مهارات السيطرة على الكرة، ومنافسات رميات الجزاء، والمراوغات المتعرجة، والرميات الحرة، مع احتفال لأفضل هدف. ولإلهام الأطفال على تعزيز النشاط البدني يمكنهم الانضمام إلى صفوف «لي ميلز بورن تو موف» (Les Mills Born to Move)، المصمّمة لغرس ثقافة النشاط البدني على المدى الطويل لدى الأطفال واليافعين.

ويؤدّي فنانو أداء من «لا بيرل» العرض الأول والأحدث لسكان دبي، الذي يقام خلال المهرجان الافتتاحي، ليظهر كيف يمكن المحافظة على اللياقة البدنية مع أنشطة رائعة مملوءة بالإثارة والتشويق.

أنشطة بدنية متنوعة

مبادرة «تحدي دبي للياقة»، تم إطلاقها لتحفيز كل المقيمين في إمارة دبي وزوّارها على تعزيز نشاطهم البدني، والالتزام بممارسة النشاطات الرياضية لمدّة 30 دقيقة يومياً على مدار 30 يوماً.

ويضم التحدّي جميع أشكال الأنشطة البدنية الرياضية، بدءاً من المشي، والرياضات الجماعية، والتجديف على الألواح وقوفاً، وتمارين اليوغا، وركوب الدراجات الهوائية، وكرة القدم، والكريكت على الشاطئ وغيرها الكثير من أنواع الرياضات التي يمكن للجميع ممارستها والتفاعل معها.

وتقدم المبادرة دعوة مفتوحة لجميع الأفراد من مختلف الأعمار ومستويات اللياقة البدنية، للانضمام للمبادرة مع أصدقائهم وعائلاتهم وزملائهم في العمل، للاستمتاع بتجربة طرق جديدة وشائقة لتحسين لياقتهم البدنية. ويمكن للمشاركين مراقبة مستوى أدائهم عبر تطبيق «تحدي دبي للياقة» مع بدء التحدّي.

عروض حيّة

يؤدّي روب إدمندز، نجم البرنامج التلفزيوني الشهير في المملكة المتحدة (الخاسر الأكبر)، عرضاً حياً على المسرح الرئيس، ويحفّز جموع المشاركين على النشاط البدني عبر مجموعة من النشاطات المستوحاة من برنامجه.

بينما توضّح الرياضية الإماراتية شيخة القاسمي البارزة في رياضة «الكروس فيت»، كيف تحافظ على لياقتها البدنية، من خلال إتاحة الفرصة للمشاركين للانضمام إلى نظامها التدريبي الخاص.

شارميلا دانس، المعروفة بخيالها وفنونها وتصاميمها الفريدة للرقصات، تستهدف جعل رياضة الرقص متاحة في الشرق الأوسط للجميع، حيث تكشف خلال المهرجان عن نماذج راقصة تجعل من النشاط البدني أمراً أكثر متعة وبهجة.

نشاط «بوليوود» البدني، هو نشاط رياضي بوتيرة عالية. يتيح للمشاركين الانتقال إلى عالم «بوليوود» المدهش، وزيادة نشاطهم البدني، وإطلاق العنان لقدراتهم الرياضية.

«إن آر جي بوكسينغ»، هي مزيج من الفنون القتالية والحركات الرياضية، تدمج بين التدريب الرياضي وتمارين القفز، للإسهام في تطوير مهارات القدمين، والملاكمة، والتركيز الذهني، والتنسيق بين اليدين والعينين، وكذلك في حرق السعرات الحرارية، وتعزيز اللياقة البدنية.

يقدم «جولدز جيم»، أكبر سلسلة مراكز لياقة بدنية في العالم، مجموعة من التمارين الرياضية المترافقة مع الألحان اللاتينية التي تمكن ممارستها بسهولة، كما سيتم تنظيم برنامج «كيدز فيتنس» المصمّم خصيصاً للصغار، لتوفير أجواء ممتعة لهم، وتحفيزهم لممارسة النشاط البدني وتعريفهم بأنماط الحياة الصحية.