ويلسون تقاضي ناشر «المقالات البغيضة»

ريبل ويلسون: المقالات تعد حملة خبيثة للحط من شأني. إي.بي.إيه

قالت الممثلة الكوميدية الأسترالية ريبل ويلسون، التي اشتهرت بدوريها في فيلمي «بيتش بيرفكت» و«برايدز ميدز»، أمام محكمة بمدينة ملبورن الأسترالية، أمس، إن سلسلة من المقالات المسيئة لها ونشرتها إحدى المجلات، أدت إلى خسارتها أدواراً سينمائية بهوليوود ولوثت سمعتها.

وأضافت ويلسون وهي تذرف الدموع، إن المقالات التي نشرت عام 2015 كانت بمثابة هجوم متعمد على شخصيتها، وألحقت ضرراً بحياتها كممثلة.

وكانت ويلسون قد أقامت دعوى قضائية ضد دار نشر «باور ميديا»، واتهمتها بتشويه صورتها بعد أن ذكرت المقالات أن الممثلة كذبت بشأن اسمها وعمرها ونشأتها.

وأضافت ويلسون التي تقيم حالياً في ولاية كاليفورنيا الأميركية في شهادتها أمام المحكمة، أن «هذه المقالات تعد حملة خبيثة متعمدة للحط من شأني»، ورفضت حجة الناشر بأن المقالات نوع من الكتابات المرحة التي تهدف لتسلية القارئ، وليس لها أي تأثير جسيم على حياتها المهنية.

وقالت الفنانة (37 عاماً)، إن هذه المقالات «البغيضة» أدت إلى إلغاء عقود وقعتها للتمثيل في أفلام عدة، بينما قال محاميها إنه تم إنهاء عقود مع ويلسون لتصوير فيلمين بعد نشر هذه المقالات.

 

طباعة