الدورة التاسعة للمهرجان تنطلق الأربعاء

مبدعون عالميون في «القرائي للطفل»

باقة من أشهر المؤلفين العالميين يحلون ضيوفاً على الدورة التاسعة من مهرجان الشارقة القرائي للطفل، الذي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب، وينطلق بعد غد في مركز إكسبو الشارقة.

وتتضمن قائمة ضيوف المهرجان الذي يتواصل حتى 29 الجاري، الكاتبة غايل فورمان، مؤلفة كتب اليافعين الحاصلة على العديد من الجوائز الأدبية، والحائزة المرتبة الأولى كأكثر مؤلفة مبيعاً حسب تصنيف «نيويورك تايمز»، والكاتب كوامي ألكسندر، مؤلف 24 كتاباً للأطفال، وأحد المؤلفين الأكثر مبيعاً، والرسام كوركي بول، الذي اشتُهر بسلسلته «ويني الساحرة» التي بيع منها ملايين النسخ، والكاتبتين آيمي بلوم وكاثرين رانديل، مؤلفتي كتب الأطفال الأميركيتين الحائزتين جوائز أدبية عدة.

11 : يوماً تتواصل فعاليات المهرجان في مركز إكسبو الشارقة.

كما تتضمن قائمة الضيوف مجموعة من أبرز مؤلفي كتب الأطفال واليافعين، منهم الشاعر جوشوا سيغال، من المملكة المتحدة، الحائز جوائز عدة، والكاتبة والمحررة التركية سيغديم كابلانغي، التي تركز في قصصها على الطبيعة والجمال. ومن المملكة المتحدة الكاتب آندي سيد، المؤلف المتخصص بالفكاهة، والذي ألّف أكثر من 20 كتاباً، ومؤلفة كتب الأطفال واليافعين كريس هيغينز، التي اشتهرت بسلسلة «عائلتي المضحكة».

وتشمل قائمة الضيوف سامان شامسي، مؤلفة كتب الأطفال، والكاتبة الباكستانية فوزية منة الله، مؤلفة كتاب «صلوات ساداكو» الفائز بجائزة «هيروشيما سيتيزن لتعليم السلام»، والمصور والمعماري والكاتب جومايك تيجيدو، مؤلف كتب الأطفال الأكثر مبيعاً.

وتشكل مشاركة الضيوف فرصة للاطلاع على تجاربهم في الكتابة، وخبراتهم في تنمية مهارات الأطفال، إذ يتناول المصور والمؤلف جيسون فورد من المملكة المتحدة، دور الكتاب في تنمية أذواق الأطفال وتطويرها، ويركز على الكتب المصورة «كوميكس» والأبطال الخارقين. فيما تناقش سوابنا هادو، مؤلفة سلسلة «الحمامة ديف»، سبل جعل القراءة أكثر متعة للأطفال. وتعرض الرسامة شينا ديمبسي أهمية تنمية الإبداع لدى الأطفال.

ويستضيف المهرجان الكاتبة فرانيه ليساك، المؤلفة الأكثر مبيعاً والرسامة التي نشرت أكثر من 40 كتاباً للأطفال، والأسترالي داميان مورغان، الذي يجمع بين مهنة الكتابة للأطفال والتعليم وبيع الكتب، والشاعرة الروسية لودميلا سوخوستافيتس، مؤلفة كتب الأطفال الحائزة العديد من الجوائز، وصاحبة كتاب «الأميرة العنيدة».

وتتوقف الكاتبة التركية، مافيسيل ينير المترشحة لجائزة «هانز كريستيان أندرسن 2018»، عند حضور أدب الطفل التركي في ثقافات العالم، فيما تناقش الكاتبة الكندية فيرونيكا تشارلز، المؤلفة والقاصة الحائزة العديد من الجوائز، الطبيعة المتغيرة لكتابة ورواية قصص الأطفال في العصر الرقمي.

طباعة